الطب النفسي.. عيادات جديدة ومعرفة ووعي 24-01-2023

تعد الأمراض النفسية ذات وقع مؤلم في حياة المريض، ومع أنها لا تقل خطورة عن المرض الجسدي، إلا أن المصاب بالاضطراب النفسي يعاني على جانبين، الأول الوعي والمعرفة بأن العلاج والشفاء، بعد إرادة الله، يكمن بزيارة الطبيب النفسي، وأخذ الدواء المناسب، والثاني توفر الرعاية الطبية النفسية الصحيحة التي تقدم من قبل أطباء متخصصين في الطب النفسي، وليس الاستشارات؛ لأنه يوجد خلط واضح بين العلاج النفسي الذي يقدم من طبيب متخصص، مع جوانب أخرى تركز على الاستشارة النفسية ونحوها من الخدمات.

المشكلة أن الاهتمام بالعلاج النفسي وطلب الدواء من المتخصص يواجه عدة عقبات من توفر الطبيب المتخصص، وصولاً إلى الاقتناع بأن هناك مجالاً طبياً يسمى العلاج النفسي. وهناك عدة مطبات وموانع أخرى تحد من فاعلية وحضور الطب النفسي. وفي اللحظة نفسها تعد الكثير من العوارض والاضطرابات النفسية منتشرة، ولا يتم علاجها بشكل صحيح، ومن قبل أطباء متخصصين، حسب منظمة الصحة العالمية التي تقول: «إنه خلال عام 2019 وعلى مستوى العالم، هناك واحد من بين 8 أشخاص أو 970 مليون إنسان من المصابين باضطراب نفسي. وفي نفس العام، تم رصد 301 مليون إنسان مصاب باضطراب القلق منهم 58 مليون طفل ومراهق، بينما هناك 280 مليون إنسان مصاب بالاكتئاب منهم 23 مليون طفل ومراهق. ويعاني 40 مليون إنسان اضطراب ثنائي القطب. ويعاني 24 مليون إنسان تقريباً انفصام الشخصية في مختلف أرجاء العالم. وهناك 14 مليون إنسان يعانون اضطراب الأكل منهم 3 ملايين طفل ومراهق. وفيما يتعلق باضطراب السلوك الفوضوي والمعادي للمجتمع، يوجد 41 مليون إنسان بينهم أطفال ومراهقون، يعانون هذا المرض».

وهناك أمراض أخرى نفسية لها سطوتها ووقعها الكبير، ولا تقل أعراضها ولا خطورتها عن المرض الجسدي، وإن أمعنا النظر في مثل هذه الأرقام سنجدها مليونية، ومنتشرة في مختلف أرجاء العالم، وهو ما يعني أهمية الاهتمام بالرعاية النفسية الطبيبة من خلال توفير العيادات المتخصصة، فضلاً عن زيادة معرفة الناس بالطب النفسي، وفهم دوره، وأهميته في حياة الفرد.

قد يخفى على البعض أن العلاج النفسي قد يجنب المريض الكثير من الاعتلالات الجسدية، وبالتالي يجنبه أمراضاً خطرة قد تهدد حياته وجودة الحياة. يجب أن يتنادى المختصون بالرعاية الصحية، ومن يسهم في وضع السياسة الصحية في المجتمع، لتقديم مبادرات تستهدف التوعية بالعلاج النفسي، ودعم إنشاء عيادات طبية نفسية.

استشاري أمراض نساء وولادة مدير تنفيذي مستشفى لطيفةhttps://www.alkhaleej.ae/2023-01-22/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B3%D9%8A-%D8%B9%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A9-%D9%88%D9%88%D8%B9%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A9