الرياضة علاج حقيقي لاكتئاب المراهقين 22-01-2023

على الرغم من أن التأثير الإيجابي لممارسة الرياضة على الصحة النفسية أمر متعارف عليه؛ فإن ما يثير الدهشة أن هذا الاعتقاد ليس مجازياً؛ بل إن الرياضة يمكن أن تعالج بالفعل المراهقين الذين يعانون الاكتئاب، وذلك حسب أحدث دراسة تناولت الحالة النفسية للمراهقين، ونشرت في مطلع شهر يناير (كانون الثاني) من العام الجاري، في مجلة الرابطة الطبية الأميركية لطب الأطفال JAMA Pediatrics.
وتأتي الدراسة في محاولة للإجابة بشكل عملي على سؤال مهم: هل النشاط البدني والتمارين الرياضية مفيدان بشكل عملي للأطفال الذين يعانون أعراض الاكتئاب أم لا؟

- اكتئاب المراهقين
أوضح الباحثون من جامعتي إلينوي وجورجيا بالولايات المتحدة، بعد أن قاموا بتحليل بيانات من 21 دراسة سابقة تم إجراؤها على 2400 طفل، أن برامج التمارين الرياضية الخاضعة للإشراف الطبي ساهمت بشكل واضح في انخفاض حدة أعراض الاكتئاب «depression» بين الأطفال والمراهقين، كما تمت استجابتهم بشكل أفضل للعلاج؛ سواء الدوائي أو النفسي، وقللت من حدوث نوبات الهلع «panic attack» للحد الأدنى. واستطاع معظم الأطفال التعامل مع مخاوفهم المختلفة بشكل أقرب ما يكون للطبيعي، وذلك بالمقارنة بالأطفال الآخرين الذين يعانون الأعراض نفسها ولا يمارسون أي نوع من الرياضة.
وأوضحت الدراسة أن ممارسة الرياضة لوقت معين تساعد في التخلص من الحالة النفسية السيئة. وذكرت أن هذه المدة يجب أن تكون في حدود ساعة في المرة الواحدة لمدة 3 أيام في الأسبوع، ولا يشترط نوع معين من الرياضات، ولكن يكفي عمل نشاط بدني منتظم مهما كان بسيطاً.
والجدير بالذكر أن هذه الملاحظات تتفق مع التوصيات الحكومية للصحة العامة في الولايات المتحدة، بضرورة ممارسة الرياضة بشكل منتظم لكل من الأطفال والبالغين على حد سواء، لمدة تتراوح بين 75 و150 دقيقة أسبوعياً.
وجدت الدراسة أيضاً أن برامج التمارين الرياضية التي تقل مدتها عن 12 أسبوعاً كان لها فوائد أكبر على الصحة النفسية، وربما يكون ذلك راجعاً للمشاعر الإيجابية السريعة؛ حيث تمنح الرياضة شعوراً بالاسترخاء والتخلص من التفكير السلبي والقلق، فضلاً عن الإحساس بالإنجاز حتى في أبسط التمرينات، وهو الأمر الذي يجعل هذه التمارين أشبه بعلاج نفسي من دون أي محاولات صريحة، حتى لا يقاوم المريض العلاج.
تعتبر هذه النتائج مهمة جداً؛ خصوصاً بعد المشكلات النفسية المتعددة التي اجتاحت العالم كله بعد جائحة «كورونا»، وأيضاً الأزمات العالمية الأخرى التي أثرت بالسلب على الحالة النفسية للأفراد؛ خصوصاً الأطفال والمراهقين.
وحسب التقارير الصادرة من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأميركية (CDC) هناك على وجه التقريب واحد من كل 4 مراهقين حاول البحث مؤخراً عن علاج للصحة النفسية وتلقي المشورة وطلب الدعم النفسي في عام 2021، كما انتشر استخدام الأدوية المهدئة.

- فوائد التمارين
تبعاً لهذه الدراسة، يمكن للرياضة أن تقوم بدور فعال في حماية الشباب من خطر الاكتئاب الذي يعتبر ثاني أهم سبب لاعتلال الصحة النفسية بين المراهقين في الولايات المتحدة، بعد القلق المرضي «anxiety». كما أن الاكتئاب المزمن من دون علاج يمكن أن يؤدي إلى إقدام المراهق على محاولة الانتحار التي تعتبر أكبر خطر صحي يهدد المراهقين الأميركيين؛ حيث يعتبر الانتحار ثاني أهم سبب للوفاة بين هذه الفئة العمرية بعد الحوادث، ومتقدماً على أي مرض آخر بما فيها الأورام المختلفة. وهناك نسبة تصل إلى 67 في المائة من المراهقين الذين يعانون أعراض الاكتئاب معرضة لخطر الإصابة بالاكتئاب الكامل أو القلق لاحقاً في مرحلة البلوغ.
وجد الباحثون أن المراهقين كانوا هم الفئة الأكثر استفادة من التمارين الرياضية، وذلك بعد التجارب الإكلينيكية التي شارك فيها الأطفال والمراهقون في برامج النشاط البدني المختلفة؛ سواء كانت هذه المشاركات من أجل الصحة النفسية، مثل مرض فرط النشاط ونقص الانتباه «ADHD» أو مشاركات لمكافحة السمنة، أو الأنشطة التعليمية الأخرى (وبغض النظر عن الأسباب. وكانت عند جميع المشاركين أعراض واضحة للاكتئاب). وكانت أكبر فائدة حدثت لدى المشاركين الذين تزيد أعمارهم عن 13 عاماً. يعتقد الباحثون أن السبب في استفادة المراهقين فوق عمر 13 عاماً، هو ضعف النشاط البدني كلما تقدمت المراحل التعليمية، وهو الأمر الذي يمهد لتفاقم أعراض الاكتئاب بمجرد أن يدخل الطفل المدرسة الإعدادية، والتركيز على المواد الدراسية النظرية أكثر من النشاط الرياضي المنتظم الذي يمارسه الأطفال الأصغر عمراً.
وفي الأغلب، فإن الطفل الذي يصاب بالاكتئاب في هذه المرحلة تستمر حالته هذه بعد ذلك إلى المدرسة الثانوية، وحتى مرحلة البلوغ. وأشار الباحثون إلى أن الخمول وعدم الرغبة في فعل أي نشاط من أي نوع يعتبران من أهم علامات الاكتئاب، ولذلك يعتبر مجرد ممارسة الرياضة نوعاً من التدخل العلاجي والتنشيط السلوكي «behavioral activation».
أكد العلماء على وجود عدة أسباب تجعل النشاط البدني يساهم في تخفيف الاكتئاب، ومنها إفراز المخ هرموناً معيناً في أثناء الرياضة، وهو الإندورفين «endorphin» الذي يعزز الشعور بالراحة ويحسن المزاج العام للطفل ويجعله يشعر بتحسن من خلال تحسن الجسم؛ سواء على مستوى الشكل أو على مستوى الصحة والإنجاز، وأيضاً من خلال تنظيم معدلات النوم الكافي نتيجة للمجهود والاستيقاظ بشكل أفضل، مما يقلل من الشعور بالتعب في أثناء اللعب، وبالتالي ينعكس بطريقة إيجابية -بشكل غير مباشر- على الصحة النفسية، فضلاً عن تنمية مهارات التواصل الاجتماعي مع الأقران المشاركين في التمرينات، وأيضاً يحسن التوصيلات العصبية في المخ.
* استشاري طب الأطفالالمصدر

aawsat.com