عقاقير وعلاجات لحالات تساقط الشعر 22-01-2023

من الممكن الحيلولة دون تفاقم حالة تساقط الشعر، بفضل عدد من الإجراءات غير الجراحية.
في العادة، لا يسبب تساقط الشعر شعوراً بالألم، ومع ذلك فإنه قد يسبب حالة من الكرب العميق لدى إدراك المرء أن شعره آخذ في التساقط، خاصة إذا ما رأى مساحات خالية من الشعر برأسه. لحسن الحظ، تبقى هناك بعض السبل التي يمكن من خلالها علاج تساقط الشعر والحيلولة دون تفاقم هذه المشكلة.

تساقط الشعر
والآن، لماذا يتساقط الشعر؟ ثمة حالتان شائعتان تقفان خلف غالبية حالات تساقط الشعر المرتبطة بالعمر.
> نمط الصلع الوراثي. تتمثل الحالة الأكثر شيوعاً في مرض الصلع الوراثي androgenetic alopecia، ويطلق عليها كذلك تساقط الشعر من النمط الذكوري أو الأنثوي. ويعتبر تساقط الشعر المؤشر الأول هنا.
في هذا السياق، شرحت الدكتورة كيثي هوانغ، مديرة عيادة علاج تساقط الشعر بمستشفى بريغهام آند ويمين التابع لجامعة هارفارد، والأستاذة المساعدة بمجال الأمراض الجلدية بكلية الطب في جامعة هارفارد، أن «بصيلات الشعر تصبح أصغر، وهذا ما يقلل من سمك الشعر. وتتوقف بعض البصيلات عن إنتاج شعر من الأساس».
ومن الممكن أن ينشأ هذا النمط من فقدان الشعر عن عوامل وراثية أو تغيرات هرمونية مرتبطة بالعمر. ويحدث هذا الفقدان في الشعر، في أنماط محددة ترتبط بالرجال والنساء. وعن ذلك، ذكرت الدكتورة هوانغ أنه «بين الرجال، يميل خط الشعر الأمامي نحو الانحسار، أو ربما تقل كثافة الشعر عند الصدغين أو أعلى الرأس. أما بين النساء، فيمكن أن يحدث فقدان الشعر في معظم أجزاء فروة الرأس، أو يؤثر على مناطق بعينها، مثل الجزء الموجود بمنتصف الرأس، والصدغين، وفروة الرأس الأمامية. إلا أنه في مرض الصلع الوراثي، لا يحدث الصلع في النساء بنفس الأسلوب الذي يحدث به في الرجال».
> النمط الآخر من أنماط تساقط الشعر يسمى «تساقط الشعر الكربي» telogen effluvium. ويحدث هذا النمط من تساقط الشعر فجأة، وغالباً ما يأتي ذلك في رد فعل لحالة من الإجهاد العاطفي أو الجسدي. وفي هذا الصدد، شرحت الدكتورة هوانغ أنه «ربما يحدث ذلك بعد إصابتك بحمى شديدة، أو عدوى بالمسالك البولية، أو بعد الجراحة. كما يمكن أن يحدث تساقط الشعر الكربي كرد فعل لحالة طبية أو تناول عقار جديد».

استشارة الطبيب
> إلى من نلجأ للمعاونة في مكافحة تساقط الشعر؟ بإمكان طبيب الرعاية الأولية الخاص بك تقييم ما إذا كنت تعاني من تساقط الشعر بسبب حالة كامنة أو تناول دواء معين أو تغيرات هرمونية أو التقدم في العمر. قد يطلب الطبيب إجراء اختبار دم أو يصف علاجات.
إذا كنت ترغب في زيارة اختصاصي، فعليك زيارة طبيب أمراض جلدية معتمد ومتخصص في علاج تساقط الشعر، وعلى دراية جيدة بالعديد من الخيارات المتاحة للمساعدة في إعادة نمو الشعر.
> حماية الشعر. يعتمد نوع العلاج الذي يصفه الطبيب على سبب تساقط الشعر. على سبيل المثال، يجري تصحيح تساقط الشعر الكربي من تلقاء نفسه أو بمجرد معالجة السبب الأساسي. وهنا، قالت الدكتورة هوانغ: «عادة ما تتحسن حالة تساقط الشعر الكربي في غضون ثلاثة إلى ستة أشهر».
فيما يخص الأشخاص الذين يعانون من مرض الصلع الوراثي، يهدف العلاج إلى تعزيز بصيلات الشعر، بحيث تصبح خيوط الشعر أكثر سمكاً، ويبدو شعرك أكثر كثافة بوجه عام. وربما تساعد العلاجات الآتية.

عقاقير وعلاجات
> الأدوية الموضعية. وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على دواء مينوكسيديل minoxidil (روجين (Rogaine، وهو متاح دون الحاجة إلى وصفة طبية، باعتباره علاجاً لتساقط الشعر لدى الرجال والنساء. ويساعد مينوكسيديل على تكثيف بصيلات الشعر، ويعزز إطالة الشعر، ويأتي في شكل سائل أو رغوة توضع على فروة الرأس.
هنا، شرحت الدكتورة هوانغ أنه «إذا كان لديك الكثير من الشعر، فقد يكون من الأسهل تطبيق الشكل السائل. إلا أن أعداداً متزايدة من الناس يعانون تهيج الجلد أثناء استخدام السائل، مقارنة بالرغوة، وذلك في وقت يتعين عليك استخدامه بشكل يومي على مدار تسعة أشهر على الأقل قبل أن تعاين بعض التحسن».
> الأدوية الفموية. تشير دراسات حديثة إلى أن تناول مينوكسيديل على شكل أقراص، والذي يُستخدم منذ عقود لعلاج ارتفاع ضغط الدم، وهو آمن وفعال في علاج تساقط الشعر. وقالت الدكتورة هوانغ: «شهدنا زيادة في استخدام مينوكسيديل الفموي لعلاج تساقط الشعر، العام الماضي. وأثبت هذا العقار أنه مفيد للأشخاص الذين لا يحصلون على فائدة كافية من مينوكسيديل الموضعي، أو أولئك الذين يعانون تهيج فروة الرأس من الشكل الموضعي للعقار».
وتشمل الأدوية الأخرى عن طريق الفم لعلاج تساقط الشعر فيناسترايد finasteride (بروبيشيا Propecia وبروسكار Proscar) وسبيرونولاكتون spironolactone (ألداكتون Aldactone). ونبهت الدكتورة هوانغ أنه «يمكن أن تترك الأدوية التي يجري تناولها عن طريق الفم آثاراً جانبية. على سبيل المثال، يمكن أن يتسبب مينوكسيديل الفموي في انخفاض ضغط الدم أو خفقان القلب. لذلك، نحرص على تصميم نظام العلاج المرضى الأفراد بحذر».
> حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية. في هذا الإجراء، يجري حقن تركيزات عالية من مكونات الدم في فروة الرأس لتحفيز نمو الشعر. وذكرت الدكتورة هوانغ أن تكلفة كل علاج يمكن أن تتراوح بين 500 دولار و1500 دولار. وعادة ما تكرر العملية شهرياً، لمدة ثلاثة أشهر، وتتطلب علاجات متابعة كل عام. إلا أنه حتى هذه اللحظة، لم تثبت بعد فاعلية البلازما الغنية بالصفائح الدموية لإعادة نمو الشعر.
> العلاج بالليزر: قد تعمل الأجهزة التي تصدر ضوء ليزر (ليد) منخفض المستوى على تعزيز نمو الشعر. ويتوافر هذا الإجراء دون الحاجة إلى وصفة طبية من خلال أمشاط وخوذات تستخدمها على نحو منتظم في منزلك. أما الأسعار، فتتراوح بين بضع مئات وبضعة آلاف من الدولارات.
> المكملات: أحياناً تتسم المكملات بارتفاع تكلفتها، وليس ثمة دليل قوي على أنها تجعل الشعر ينمو. وهنا، استطردت الدكتورة هوانغ بقولها: «ومع ذلك، فإنه إذا لم تتداخل سلباً مع الأدوية التي تتناولها، فلا بأس من تجربتها».
ولأي من هذه العلاجات، يكمن العنصر المحوري في البدء بها بمجرد اكتشاف تساقط الشعر. ولكن بمجرد أن تتوقف البصيلات عن عملها، يصبح الخيار الوحيد لاستعادة خصلات الشعر هو جراحة زراعة الشعر.
* رسالة هارفارد الصحية، خدمات «تريبيون ميديا».


المصدر
aawsat.com