الشوائب المعدنية في المياه تضر بصحة المخ 18-11-2022

من الطبيعي أن يكون توفير المياه النقية على رأس أولويات أي مجتمع. وكلمة «نقية» لا تعني أن الماء يكون خالياً من الميكروبات أو من مسببات العدوى فحسب؛ بل أيضاً يجب أن يحتوي على أقل كمية من المعادن الثقيلة الضارة بالصحة، والموجودة في أبخرة المصانع المختلفة، وعوادم السيارات، أو حاويات مياه الشرب.
وأهم هذه المعادن وأخطرها على صحة الإنسان هو الرصاص. وهذا الخطر ليس قاصراً على المجتمعات الفقيرة فقط؛ لكن حتى في الدول ذات المستوى المعيشي المرتفع؛ حيث تزيد احتمالات تعرض المواطنين فيها للتلوث الصناعي.


الرصاص والمخ
وحسب أحدث دراسة تم نشرها في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، فإن المستويات المتزايدة من الرصاص في المياه تؤدي إلى تلف خلايا المخ، على المدى الطويل.
الدراسة التي نُشرت في النسخة الإلكترونية من مجلة «Science Advances» لعلماء من جامعة مينيسوتا University of Minnesota بالولايات المتحدة، أوضحت أن الرصاص على الرغم من وجوده بشكل طبيعي كمعدن، فإن تراكمه في الدم بكميات كبيرة يمكن أن يؤدي إلى آثار صحية سلبية؛ خصوصاً للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات (أي في مرحلة ما قبل الدراسة). ويمكن أن يؤدي تراكم الرصاص في خلايا المخ بشكل تدريجي إلى التسبب في مشكلات في التعلم والإدراك بشكل عام. وعلى المدى البعيد يمكن أن يتسبب في حدوث أمراض عصبية، مثل السكتة الدماغية، أو حدوث مرض «ألزهايمر».
قام الباحثون بتتبع بيانات 1089 من كبار السن في الولايات المتحدة، كانوا جميعاً قد شاركوا في دراسة صحية سابقة طويلة الأمد، بين عامي 1998 و2016 تناولت عدة أوجه صحية، ومنها الصحة العقلية والإدراكية. وكان هؤلاء المشاركين أطفالاً في خلال عام 1940، وكان عمر معظم من شاركوا في هذه الدراسة وقتها نحو 65 عاماً. واستخدم الباحثون بيانات التعداد لمعرفة مكان إقامة كل مشارك في الدراسة في ذلك الوقت.
وجد العلماء أن أولئك الذين نشأوا في مدن بها مياه شرب كانت ملوثة بكميات أكثر من الرصاص نتيجة لأنابيب المياه المصنعة في ذلك الوقت، وكانت نسبتهم في العينة 7 في المائة من عدد المشاركين، سجلوا درجات أسوأ في الاختبارات التي تمت لهم، فيما يتعلق بالذاكرة، وكذلك مهارات التفكير المختلفة، والقدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات. وقالوا إن النتائج تشير إلى أن الذين تم اختبارهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالخلل في الذاكرة لاحقاً؛ نظراً لأن نقطة البداية المعرفية لديهم عادة ما تكون أقل من الأشخاص العاديين الذين لم يتأثروا بالكمية نفسها من المعدن.
وأوضح العلماء أن التعرض للكمية نفسها من الرصاص في المياه، لا يعني بالضرورة أن كل الأطفال الذين يشربون منها سوف يصابون بتأخر إدراكي أو خرف فيما بعد، نظراً لوجود عدة عوامل أخرى تتحكم في ذلك، ومنها الفروق الفردية في مستويات الذكاء بين الأطفال، بجانب المستوى التعليمي الذي تم الوصول إليه تبعاً لمستوى دخل كل أسرة، وأيضاً موقعها الاجتماعي، والصحة العضوية لكل طفل؛ سواء وقت التعرض، أو لاحقاً في البلوغ، وعدم الإصابة بالأمراض المزمنة التي يمكن أن تؤثر في الصحة العامة، مثل أمراض القلب.


التلوث وتدهور الإدراك
وأشار الباحثون إلى أنه في المجمل يعاني الأطفال أصحاب المستويات المرتفعة من الرصاص في الدم، مشكلات أكثر من غيرهم في العملية التعليمية.
وهؤلاء الأطفال في الأغلب تقل احتمالات تخرجهم من المدرسة الثانوية، ومعظمهم لم يستطيعوا الالتحاق بالجامعة لاحقاً مثل أقرانهم في الأماكن البعيدة عن التلوث. وبشكل غير مباشر، يؤدي ذلك إلى مزيد من التدهور في القدرات الإدراكية، بمعنى أن عدم حصولهم على مستويات أعلى من التعليم لا يشجعهم على تنمية مهارتهم الفكرية، عبر توفير فرص وظيفية لها طبيعة فكرية تساعد على التحفيز العقلي والإدراك المعرفي، مما يعجل بتدهور الصحة العقلية بشكل أسرع في مرحلة الشيخوخة.
وأشار الباحثون إلى أهمية عدم التعرض للرصاص مبكراً، حتى لو لم يكن هناك أعراض، ولم يظهر على الطفل التراجع الدراسي أو الإدراكي؛ لأن الرصاص حينما يدخل الجسم يتم تخزينه في العظام، ومع تقدم العمر تتأثر صحة العظام بشدة وتتعرض للهشاشة وفقدان أجزاء منها نتيجة للكسور المختلفة طوال المراحل العمرية، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة كميات الرصاص في الدم، وبالتالي زيادة الكميات التي يمكن أن تترسب في الخلايا المخية.
وحذَّر الباحثون من سرعة تدهور خلايا المخ مع الكميات المتزايدة من التعرض للتلوث. وحسب الدراسات السابقة كان الخلل في الذاكرة يحدث عبر 40 أو 50 عاماً، نتيجة للتعرض لكميات كبيرة من الرصاص في الأجيال السابقة؛ سواء في أنابيب المياه أو بسبب مواد كيميائية أخرى تم استعمالها، مثل مواد طلاء المنازل.
ونتيجة للوعي المتزايد، تتعرض الأجيال الحالية لكميات أقل من الرصاص؛ لكنها لا تزال غير صحية، ويجب الحد منها قدر الإمكان.
ونصحت الدراسة الحكومات بضرورة الاهتمام بمشروعات البيئة، والحفاظ على المياه من التلوث، وإقامة المصانع بعيداً عن المناطق السكنية، مع إلزامها بمراعاة مواصفات صارمة لمعايير السلامة الصحية. وأيضاً نصحت الآباء بضرورة التأكد من مصادر المياه التي يشرب منها الأبناء في المدارس؛ خصوصاً الموجودة في مبانٍ قديمة. وفي حالة عدم توفر مصدر جيد للشرب يجب على الأم إعطاء طفلها زجاجة مياه نقية، مع الاهتمام بصحة الأطفال بشكل عام وصحة العظام بشكل خاص.
- استشاري طب الأطفال

https://aawsat.com/home/article/3993591/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A7%D9%87-%D8%AA%D8%B6%D8%B1-%D8%A8%D8%B5%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE