أين يوجد هرمون السيروتونين في الجسم 27-09-2022

أين يوجد هرمون السيروتونين في الجسم

السيروتونين هو ناقل عصبي ينتج داخل الجهاز العصبي المركزي ويساهم في الشعور بالسعادة، يرتبط نقص هذا الهرمون بمشاعر الاكتئاب والحزن والتعب، ومع ذلك، فإن الكثير منه يمكن أن يؤدي إلى متلازمة السيروتونين، والتي يمكن أن تؤدي إلى أعراض الأرق والهلوسة والارتباك، وفي هذه المقال سنوضح أين يوجد هرمون السيروتونين في الجسم

أين يوجد هرمون السيروتونين في الجسم

أين يوجد هرمون السيروتونين في الجسم

  • السيروتونين هو ناقل عصبي، يستخدمه الجسم لإرسال الرسائل بين الخلايا العصبية، ويلعب دورًا في الحالة المزاجية والعواطف والشهية والهضم، وباعتباره مقدمة للميلاتونين، فإنه يساعد على تنظيم دورات النوم والاستيقاظ.
  • الاسم العلمي للسيروتونين هو 5 هيدروكسي تريبتامين (5-HT)، وهو ناقل عصبي لمجموعة أحادي الأمين التي تحتوي على أحماض أمينية، تلعب مجموعة النواقل العصبية أحادية الأمين دورًا في العديد من الوظائف مثل اتخاذ القرار والعواطف والسعادة والمكافآت، ونتيجة لذلك ترتبط بحالات الصحة العقلية.
  • يُعرف السيروتونين أيضًا بأنه هرمون يوجد داخل الجهاز العصبي المعوي للجسم، ويوجد بشكل أساسي في الجهاز الهضمي (القناة الهضمية).
  • في الجهاز العصبي المعوي، يلعب السيروتونين دورًا في العديد من العمليات البيولوجية مثل التحكم في وظائف القلب، والأوعية الدموية والتحكم في المثانة وحركات الأمعاء.
  • ومع ذلك، فإن السيروتونين في الدماغ مهم لعلماء النفس حيث يُعتقد أن دوره كناقل عصبي يساهم في العديد من الوظائف المهمة مثل، لعب دور في الحالة المزاجية، خاصة فيما يتعلق باضطرابات المزاج مثل الاكتئاب والقلق.

اقرأ أيضا: ما هو دور هرمون الإستروجين

ماذا يفعل السيروتونين داخل الجسم

  • يتم إنتاج السيروتونين في الدماغ، يستخدم الجسم حمض أميني يسمى التربتوفان هيدروكسيلاز لتكوينه .
  • السيروتونين مسؤول عن تنظيم الحالة المزاجية، يمكن أن يقلل من مشاعر الاكتئاب والقلق ويزيد من مشاعر الفرح أو السعادة، كما أنه يلعب دورًا في جوانب أخرى من صحتك، بما في ذلك:
  • النوم: يحفز السيروتونين أجزاء الدماغ التي تتحكم في سلوك النوم والاستيقاظ.
  • حركات الأمعاء: يؤثر السيروتونين على كيفية عمل الأمعاء، كما أنه يلعب دورًا في التحكم في حركات الأمعاء، يمكن العثور على معظم السيروتونين في الجسم في الجهاز الهضمي.
  • تخثر الدم: تستخدم الصفائح الدموية هذا الهرمون لمساعدة جسمك على التئام الجروح، ويشجع على تكوين جلطات الدم وتضييق بعض الشرايين الدقيقة.
  • الغثيان: يسبب السيروتونين الغثيان، عندما تأكل شيئًا لا تتفق معه معدتك، سيصنع جسمك المزيد من السيروتونين، يمكن أن تؤدي زيادة مستويات الهرمون في الدم إلى الشعور بالغثيان.
  • صحة العظام: يتسبب مرض هشاشة العظام في ضعف العظام وهشاشتها، أظهرت الدراسات أن هذه الحالة مرتبطة بمستويات عالية من السيروتونين في الجسم، هذا يعني أن صحة العظام بشكل عام قد تعتمد على وجود مستويات الهرمون الصحيحة.
  • الوظيفة الجنسية: يمكن أن تؤدي مستويات هذا الهرمون المرتفعة جدًا إلى انخفاض الرغبة الجنسية.
  • الهضم: يساهم هذا الهرمون في وظيفة الأمعاء الطبيعية، ويقلل من شهيتك أثناء تناول الطعام، يلعب الناقل العصبي أيضًا دورًا وقائيًا في القناة الهضمية.
    على سبيل المثال، إذا كنت تأكل شيئًا مزعجًا أو سامًا، فإن أمعاءك تستجيب عن طريق إنتاج المزيد من السيروتونين، تعمل “الجرعة” الإضافية من المادة الكيميائية على تحريك الطعام غير المرغوب فيه، وطرده من جسمك بسرعة أكبر.

أعراض انخفاض السيروتونين

يؤثر السيروتونين على العديد من عمليات الجسم، لهذا السبب، يمكن أن تؤدي الكميات غير الكافية إلى مشاكل نفسية وفسيولوجية، يمكن تصنيف بعض الأعراض المرتبطة بنقص السيروتونين في هذه الفئات:

  • نفسية: تشمل القلق واضطراب الهلع، والاكتئاب، والعدوانية، وضعف التحكم في الانفعالات، والأرق، والتهيج، وتدني احترام الذات، واضطرابات الأكل، واضطراب الوسواس القهري (OCD).
  • معرفي: ذاكرة ضعيفة، إعياء.
  • فسيولوجي: اشتهاء الكربوهيدرات، زيادة الوزن غير المقصودة، الغثيان، مشاكل في الجهاز الهضمي، ضعف الشهية.
  • كما ارتبط انخفاض مستويات السيروتونين ببعض الأمراض المزمنة، وهذا يشمل مرض ألزهايمر ومرض باركنسون.

كيفية زيادة السيروتونين

توجد مادة السيروتونين في الطعام

  • بعض مضادات الاكتئاب، بما في ذلك مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، قد تعزز هذا الهرمونـ؟ ومع ذلك، فإن الأدوية الموصوفة ليست هي الخيار العلاجي الوحيد لانخفاض السيروتونين.
  • يمكن أن يساعد العلاج النفسي في تخفيف أعراض مجموعة واسعة من حالات الصحة العقلية، بما في ذلك القلق والاكتئاب والأرق والصدمات، تشير العديد من الدراسات إلى أن العلاج قد يرفع أيضًا مستويات السيروتونين، وجدت دراسة أجريت عام 2012 أن العلاج يزيد من مستقبلات السيروتونين في أدمغة الأشخاص المصابين بالاكتئاب الشديد.
  • تقليل التوتر: قد يؤثر الإجهاد المزمن على طريقة معالجة الدماغ أو إنتاجه لهذا الهرمون، مما يتسبب في مجموعة واسعة من الأعراض.
  • التعرض للضوء الطبيعي: قد يساعد الضوء الساطع في علاج الاكتئاب الموسمي، كما أنه قد يرفع أيضًا مستويات السيروتونين لدى الأشخاص المصابين بأنواع أخرى من الاكتئاب.
  • ممارسة الرياضة: يمكن أن تساعد التمارين في رفع مستويات السيروتونين، التمرين هو أيضا علاج فعال للاكتئاب والقلق.
  • تغييرات في النظام الغذائي: يمكن أن يدعم اتباع نظام غذائي صحي الصحة العامة الجيدة، بما في ذلك إنتاج هذا الهرمون المتوفر بكثرة في الأطعمة مثل الديك الرومي والحمص.

اقرأ أيضا: أعراض ارتفاع هرمون البروجسترون

أسباب انخفاض السيروتونين

  • قد يكون سبب انخفاض مستويات السيروتونين هو عدم إنتاج ما يكفي من هذا الناقل العصبي، حمض أميني يسمى التربتوفان ضرورياً لإنتاج السيروتونين.
  • يتم الحصول على هذا الأحماض الأمينية فقط من الطعام، لذلك إذا كان هناك نقص في هذا، فسيتم تقليل هذا الهرمون نتيجة لذلك، وبالمثل، تم ربط نقص الفيتامينات B6 و D بانخفاض مستويات السيروتونين.
  • سبب آخر لانخفاض مستويات هذا الهرمون يمكن أن ينتج عن عدم وجود ما يكفي من مستقبلات السيروتونين في الدماغ، أو أن المستقبلات لا تعمل بشكل صحيح.
  • عندما يترك السيروتونين العصبون قبل المشبكي، يمكن أن يتحلل في الشق المشبكي بسرعة كبيرة أو يمكن إعادة امتصاصه مرة أخرى في الخلايا العصبية قبل المشبكية في وقت قريب جدًا، مما يمنعه من الوصول إلى الخلايا العصبية التالية أثناء النقل العصبي.

كيف يصنع الجسم السيروتونين

  • عدد قليل من الخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي تنتج السيروتونين من الحمض الأميني التربتوفان، تحدد كمية التربتوفان التي يستهلكها الشخص، إلى جانب معدل استقلاب الجسم له، المستويات المتاحة من التربتوفان في الجسم
  • الأطعمة التي تحتوي على التربتوفان تتضمن، منتجات الألبان، اللحوم وخاصة الديك الرومي، البذور، الحمص
  • المصدر

  • https://almalomat.com/359287/%d8%a3%d9%8a%d9%86-%d9%8a%d9%88%d8%ac%d8%af-%d9%87%d8%b1%d9%85%d9%88%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%b1%d9%88%d8%aa%d9%88%d9%86%d9%8a%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%b3%d9%85