أدوات وأجهزة مفيدة للتغلب على مشاكل الذاكرة المشوشة 22-02-2022

هناك بعض الأدوات والأجهزة التي يمكنك الاستفادة منها لتبقى حياتك منظمة، ذلك أن معاناتك من بعض النسيان من وقت إلى آخر، لا يعني أن ذاكرتك تعاني الفشل والانهيار، وإنما الأمر لا يعدو كون الذاكرة عُرضة لتداعيات التقدم في العمر. في هذا الصدد، أوضح الدكتور أندرو بودسون، طبيب أعصاب ورئيس قسم علم الأعصاب الإدراكي والسلوكي لدى مؤسسة «في إيه بوسطن هيلث كير سيستم»، «تبدأ الذاكرة في الضعف بمجرد بلوغنا الثلاثينات من العمر. أضف بضعة عقود أخرى وكذلك الكثير من المعلومات المهمة التي تنبغي متابعتها، مثل الجداول الزمنية المزدحمة وأنظمة الأدوية والفواتير الشهرية، وستلاحظ بدرجة أكبر التغيرات التي تطرأ على الذاكرة».

إلا أنه لحسن الحظ، هناك الكثير من الأدوات التي تدعم الذاكرة، والتي بإمكانك الحصول على البعض منها لنفسك أو تقديم بعضها لصديق. في النهاية، لا أحد منا لا يتمنى تعزيز ذاكرته ولو قليلاً.


- أدوات تذكير أساسية

في عالم الطب، يشار إلى الأدوات التي تعين في تذكير المرء بأمور معينة باسم «مساعدات الذاكرة الخارجية» external memory aids. وفيما يلي بعض الأمثلة عليها:

> جهاز استشعار متكلم يحفز بالحركة talking motion - activated sensor (الثمن: نحو 25 دولاراً). يتيح لك هذا الجهاز تسجيل رسالة تذكير بحيث يجري تشغيلها تلقائياً عندما تسير بجوار (وبالتالي تحفز) المستشعر. على سبيل المثال، يمكنك تسجيل رسالة «لا تنس محفظتك» ووضع جهاز الاستشعار بجوار الباب الأمامي لمنزلك، أو «اشرب المزيد من الماء»، مع الاحتفاظ بالجهاز بجوار الثلاجة.

> مسجل صوت أو قلم أو ساعة تسجيل صوتي voice recorder or a voice - recording pen or watch. (الثمن: 30 إلى 50 دولاراً). تسجل هذه الأجهزة صوتك أو صوت شخص آخر بلمسة زر واحدة. ويعدّ مثل هذا الجهاز مفيداً لإعداد قوائم أو تسجيل نقاط مهمة من محادثة ما (ربما مع طبيب) بحيث يمكنك تدوينها في وقت لاحق، لكن تأكد أولاً من موافقة الآخرين المشاركين في المحادثة على التسجيل.

> لوازم مكتبية. (التكلفة: من 5 دولارات إلى 50 دولاراً). يرى الدكتور بودسون، أنه «لا يوجد سبب لحفظ قائمة مهامك أو المواعيد القادمة. إذا كان بإمكان جهاز مساعد الذاكرة الخارجية معاونتك، فلا تتردد في الاستعانة به». واقترح استخدام ألواح المسح وأقلام المسح الجاف والوسادات والأقلام والملاحظات اللاصقة الملونة والتقويمات والمخططات اليومية، والحصول على مجموعة رائعة من هذه الأدوات لنشرها في جميع أنحاء المنزل. أما فيما يتعلق بالرزنامة، فاحصل على واحدة كبيرة بها أرقام تسهل رؤيتها ومساحة إضافية لكتابة الملاحظات في كل يوم من أيام الأسبوع.


- أماكن ثابتة للأغراض

حسب الدكتور بودسون، فإن من أفضل السبل لتذكر المكان الذي تركت فيه أشياء مثل المفاتيح أو النظارات، الاحتفاظ بها في مكان محدد سلفاً. وقال «إذا وضعت محفظتك في المكان نفسه كل يوم، فإنها تصبح عادة. وبمجرد أن تصبح هذه عادة، فإنك لا تحتاج إلى التفكير في مكانها، تماما كما هو الحال عندما لا تحتاج إلى التفكير في كيفية ركوب الدراجة».

وفيما يلي أداتان تدعمان هذه العادة:

> خطافات مفاتيح ورفوف صغيرة Key hooks and mini shelves. (الثمن: من 10 دولارات إلى 20 دولاراً). قم بتثبيتها بجوار باب منزلك أو مكان آخر في المنزل، واستخدمها بانتظام.

> معلقات مقبض الباب. (التكلفة: 10 دولارات). تبدو مثل علامات عدم الإزعاج مع وجود جيوب فيها. قم بتعليق أحدها على مقبض الباب الخاص بك وقم بتخزين الأشياء التي تريد التأكد من وجودها بحوزتك عند الخروج من المنزل، مثل المفاتيح أو نظارات القيادة ـ تذكر إعادة العناصر إلى الجيوب المعلقة لدى عودتك إلى المنزل.


- أدوات تناول الأدوية

تعدّ مسألة إدارة نظام دوائي أمراً صعباً، بغض النظر عن عدد الحبوب التي تتناولها. إذا كانت علبة الدواء الأساسية لا تعينك على أداء هذه المهمة، فكّر في استخدام واحد مما يلي:

> موزع حبوب منع الحمل التلقائي Automatic pill dispenser. (التكلفة: من 10 دولارات إلى 100 دولار.) ضع الحبوب في هذا المنظم وسيتولى هو توزيعها تبعاً للوقت المناسب وبالكميات المناسبة. بعض الموزعات تُصدر إنذارات أو تستخدم تطبيقات الهاتف الذكي لتنبيهك بشأن وقت تناول حبوب منع الحمل.

> جهاز التنبيه الخاص بالدواء. (التكلفة: من 25 إلى 50 دولاراً). يمكنك الاستعانة بجهاز تنبيه رقمي لإعلامك عندما يحين وقت تناول الأدوية المختلفة. تتيح لك الهواتف الذكية والساعات كذلك ضبط منبهات منتظمة لأوقات مختلفة على مدار اليوم. وأياً كان نمط التنبيه الذي تختاره، ابحث عن المنبه الذي يحتوي على أعداد كبيرة وإضاءة خلفية؛ حتى تتمكن من رؤية الأرقام بسهولة.


- أجهزة التتبع

إذا كنت من الأشخاص الذين كثيراً ما يجدون أنفسهم يبحثون عن النظارة أو جهاز التحكم عن بُعد الخاص بالتلفزيون أو أي أشياء أخرى، فيمكن أن تساعدك أجهزة التتبع الصغيرة. يمكنك ببساطة إرفاق أداة التتبع بجسم ما، لكي ترسل الأداة إشارات إلى هاتفك الذكي، موضحاً موقع ما تبحث عنه على الخريطة.

أما إذا لم تكن خبيراً في التكنولوجيا، فهناك أجهزة تتبع ترسل إشارات إلى جهاز تحكم عن بعد، وإذا فقدت شيئاً ما، فإنك تنقر فوق جهاز التحكم عن بُعد، والذي يجعل جهاز التعقب يصدر صوتا عالياً، ما يقودك إلى العنصر المفقود.

وتأتي أجهزة التتبع في أشكال عدة:

> أجهزة تعقب النظارات Eyeglasses trackers. (الثمن: 35 دولاراً وما فوق.) هذه شرائط صغيرة تعلقها على الجزء الطويل من الإطار الذي ترتديه فوق أذنك.

> أجهزة تعقب في شكل سلسلة المفاتيح Keychain - style trackers. (الثمن: 20 دولاراً وما فوق.) هذه أجهزة صغيرة مسطحة (بعرض بوصة أو بوصتين) بها فتحة كبيرة حتى تتمكن من إضافتها إلى حلقات المفاتيح أو ربطها بأشياء (مثل الأدوات المنزلية أو المعدات الرياضية أو الدراجة). وبإمكانك كذلك وضع جهاز تعقب في أمتعتك أو حقيبتك أو حقيبة الظهر.

> أداة تتبع المحفظة Wallet trackers. (الثمن: 30 دولاراً). تأتي بحجم وشكل بطاقة الائتمان وتعمل بشكل جيد داخل المحفظة أو الحقيبة.

> ملصقات التتبع Tracker stickers. (الثمن: 25 دولاراً أو أكثر.)، وهي عبارة عن أجهزة تعقب صغيرة مستديرة (بوصة أو اثنتان) مع دعم لاصق. من السهل لصقها على أجهزة التحكم عن بعد في التلفزيون وكذلك أجهزة الكومبيوتر المحمولة وحاويات سماعات الأذن وصناديق حبوب منع الحمل وغير ذلك الكثير.

> ملحوظة: أدوات التتبع لها نطاقات محدودة، تتراوح بين 150 و400 قدم، كما أنها تعتمد على بطاريات تدوم عاما أو عامين.


- الهواتف الذكية

إذا كنت متمرساً في التعامل مع التكنولوجيا، فإن الهواتف الذكية تأتي محمّلة بالفعل بالعديد من الأدوات التي ذكرناها، مثل التقويمات ودفاتر الملاحظات ومسجلات الصوت وأجهزة التنبيه.

وبمقدورك كذلك تنزيل التطبيقات المصممة للاحتفاظ بمعلومات مهمة (مثل كلمات المرور) أو إدارة الأدوية الخاصة بك.

وتتضمن تطبيقات التذكير بالأدوية الشائعة أنواعاً مثل MedisafeوMy Therapy Pill Reminder، وكلاهما متاح في متاجر تطبيقات «آبل» و«أندرويد».

وأخيراً، قدم الدكتور بودسون نصيحة مفادها، أنه «اختر وسيلة مساعدة للذاكرة يمكنها أن تحدث اختلافا في حياتك. لا تنجذب إلى المظهر الفخم أو الميزات التي لا تحتاج إليها، وإنما عليك البحث عن وظائف أساسية جيدة». واقترح أنه «إذا كنت تستخدم هذه الأدوات وما زلت غير قادر على العثور على أي شيء أو تتبع المواعيد، ربما يكون الوقت قد حان للحديث إلى طبيبك حول ذاكرتك. يمكن أن يكون ذلك بسبب حالة مرضية خفية، أو آثار جانبية لبعض الأدوية، أو نقص في الفيتامينات».


- جلسات إعادة التأهيل الإدراكي

بالإضافة إلى الحصول على الأدوات التي تساعد في دعم الذاكرة، مثل التذكيرات الإلكترونية أو موزعات حبوب منع الحمل التلقائية، ضع في اعتبارك حضور دورة لتعلم استراتيجيات تعزيز الذاكرة.

أبحث عن برامج لتدريب الذاكرة في جلسات جماعية أو فردية مع طبيب. وتعد المراكز الطبية أفضل الأماكن للبحث عن مثل البرامج التي يديرها متخصصون في الصحة من ذوي الخبرة في إعادة التأهيل الإدراكي.

أو يمكنك الحصول على دروس في اللياقة الإدراكية عبر الإنترنت من خلال الرابط التالي:
www.health.harvard.edu-cogfitcourse.

وتستكشف هذه الدروس عقوداً من نتائج الأبحاث التي أجريت حول الصحة المعرفية وتتشارك مع ركائز المعرفة العلمية حول صحة الدماغ التي تساعد في الحفاظ على وظائف المخ الجيدة واللياقة المعرفية (القدرة على التعلم، والعقل، والتذكر، وتكييف عمليات التفكير الخاصة بك) في الشيخوخة.

المصدر