مواقع تداوي

تصريح الردود فقط الدكتور و صاحب السؤال

 

يجب ان يكون عنوان السؤال مختصر لما تسأل عنه و أي سؤال يحوي بريد سوف يحذف السؤال

الصفحة الرئيسية | أتصل بنا

 


العودة   الحوار الطبي > العيادات المتخصصة > عيادة الأمراض الصدرية و الحساسية
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

عيادة الأمراض الصدرية و الحساسية تهتم بامراض الصدر و الحساسية خاصة حساسية الصدر . الدرن , الربو , التهابات الصدر ... و غيرها كل ما يخص الصدر

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 05/05/2002, 15:05
SHAR SHAR غير متواجد حالياً
مشارك
 
تاريخ التسجيل: 01/01/1970
المشاركات: 7
افتراضي طفلي وحساسية الصدر

عندي استفسار حول طفلي عمره 9 شهور ودائما يصاب بحساسية الصدر ويستخدم ادويه المرة التي تسبق هذه المرة ذكر الدكتور انه يحتاج لابر مضاد حيوي وشفي والحمد لله وبعد خمسة شهور تكرر المرض وصرف له دواء كان منه المضاد الحيوي (زينات )وايضا (زاديتين )ولم تفده هذه الادويه وذكر انه بحاجه لابر ايضا وانا متخوفه جدا من هذه الابر احس ان مفعولها قوي جدا وهل هذا صحيح وهل فعلا جسمه تعود على هذه الابر آسفه يادكتور على الاطاله ارجوا الاجابه لاني محتارة وجزاك الله خييييييييير
  #2  
قديم 07/05/2002, 18:05
د.محمد د.محمد غير متواجد حالياً
طبيب
 
تاريخ التسجيل: 01/01/1970
المشاركات: 63
افتراضي

دواء زاديتين لايفيد
والابر لاداعي لها
والمضاد الحيوي لا يعطى الا عند وجود التهاب بكتيري
والافضل هو اخذ بخاخات عن طريق التوصيلة
واليك بعض التفاصيل عن الحساسية :
إن البيئة المحيطة بنا بما فيها من تلوث هوائي سواء في داخل المنزل أو في خارجه تهيج جهاز المناعة لدى البعض محدثة أعراض الحساسية
فإذا كنت تشكو من عطاس متكرر أو حكة في الأنف والعين أو الجلد أو الرشح المستمر أو ضيق في التنفس مع سعال أو صفير فقد تكون واحدا من ملايين الأشخاص الذين يعانون من الحساسية حول العالم.
وبعد أن كان الربو مرضا غريبا لا يعرفه الكثيرون أصبح خلال العشرين سنة الماضية من أكثر المعضلات الصحية شيوعا في مجتمعنا بل في جميع أنحاء العالم. ويقدر عدد الإصابات مثلا في المملكة العربية السعودية بما يفوق مليون ونصف شخص، ويشكل الأطفال نصف هذا العدد تقريبا. وتبين الإحصائيات العالمية في عدد من الدول أن أعداد المصابين تزايدت لأكثر من 6% خلال العشر سنوات الماضية وتضاعفت حالات الوفاة بسبب الربو إلى مرتين خلال نفس المدة.
ومن الملاحظ أننا بدأنا نعاني من تفاعلات ربوية لكثير من المحسسات التي لم تكن تؤثر على الأجيال السابقة . وعلى الرغم من اتجاه العلماء لدراسة الربو ، أسبابه وعلاجه إلا أن هذا الإنفجار الهائل لمعدل الإصابات يحير الكثير من الأطباء ، ومن الملاحظ أن كثيرا من المصابين بالربو إذا انتقلوا إلى مناطق أخرى يشعرون بالتحسن الوقتي ولكن سوف يجدون أشياء أخرى تسبب لهم نفس الأعراض السابقة.
وقد وضع بعض الباحثين أسبابا اجتماعية لمحاولة تفسير التغيرات التي تحدث منها:
- التلوث الهوائي الذي أصبح يتفاقم يوما بعد يوم ، عوادم السيارات (الديزل) –دخان المصانع – أبخرة الوقود – تحلل المواد المصنعة – تراكم الغبار – الأوزون.
- التلوث المنزلي : عثة الغبار المنزلي – الموكيت والسجاد – الصراصير والطيور المنزلية والحيوانات الأليفة – أثار التكييف والفريون وأدخنة المطابخ .
وما يصاحب ذلك من إحكام غلق النوافذ والشبابيك ( حتى لا تتسرب البرودة صيفا أو يدخل الهواء البارد شتاء). ومعروف أن البيوت القديمة لم تكن محكمة الإغلاق مما يسمح بتيارات هوائية دائمة تطرد جميع المواد العالقة في الهواء .
لذا فمن النصائح المهمة **الحرص على فتح النوافذ صيفا وشتاء بمعدل لا يقل عن ثلاث ساعات يوميا وعدم قضاء جل الوقت في المنزل والخروج اليومي للمنتزهات والأماكن المفتوحة وليس للمطاعم أو الأماكن المغلقة.
ومن النظريات التي لها بعض السند العلمي هو أن الذي تغير حقا الجسم البشري الذي أصبح أكثر تحسسا في هذا العصر من الأجيال السابقة، ربما بسبب أن نظام المناعة المسبب للتحسس لدى الإنسان أصبح أكثر قوة وضراوة على هذه المحسسات البيئية من ذي قبل. حيث وبسبب التحسن الصحي وتناقص أمراض الطفولة واكتمال اللقاحات الأساسية لم يجد هذا الجهاز المناعي غير هذه المحسسات ليحاربها.
لكن ماهي هذه المحسسات؟
إن كل شيء تقريبا أصبح مهيجا، فالطفل الذي يعيش مع مدخن واحد في المنزل لديه ثلاث أضعاف إحتمالية الإصابة بالربو مقارنة بالأطفال الآخرين. وعثة الغبار المنزلي وهي مخلوقات متناهية الصغر تعيش في السجاد والموكيت والكنب والستائر والمراتب تفرز مادة بروتينية ذات تحسيس عالي ، وكذلك الصراصير، الفطريات حبوب اللقاح تسبب كلها الربو وخصوصا في المناطق الرطبة.
وقد أثبتت دراسات عديدة أجريت في جامعة الملك سعود وغيرها أن الصراصير المنزلية لها علاقة مؤكدة بتزايد الحساسية والأزمات الصدرية الربوية وأنها تترك آثارا على محتويات المنزل عند تجوالها داخل المنزل تتطاير هذه الآثار مسببة حساسية لكل من لديه الإستعداد الجسمي المسبق للتفاعل مع هذه المحسسات.
والحساسية هي حالة صحية تتلخص في محاولة الجسم للفظ الأجرام الغريبة التي تدخل إليه أو يلامسها. وجهاز المناعة لدى الإنسان عالم معقد التركيب والمكونات ويختلف من شخص لآخر. والأجرام الغريبة (ومعظمها من البروتينات) المتطايرة في البيئة قد تهيج جهاز المناعة لدى الإنسان القابل لذلك وتؤدي هذه إلى محاولة الجسم مقاومة هذه الجسم الغريب. وتظهر آثار هذه المعركة على شكل عطاس، إفرازات أنفية، تضييق في الشعب الهوائية، صفير، أو طفح جلدي وحكة في العيون وشعور بالإرهاق والتعب.
أما الربو فهو حالة صحية تتميز بأعراض السعال وضيق التنفس والصفير، تتحسن بالعلاج أو بدونه ويتكرر دوريا ويتميز بنقص حاد في اندفاع الهواء من الرئتين بمقدار 20% أو أكثر في الثانية الأولى من الزفير عند التعرض لاختبار تحدي الميثاكولين أو التحسن بمقدار 20% بعد استعمال موسعات الشعب مثل الفنتولين.
العلاج:
بعد التشخيص الصحيح والذي يعتمد على التاريخ المرضي والكشف السريري واختبار التنفس وكفاءة الرئتين يوصف العلاج والذي يتكون من :
أولا : العلاج اللادوائي:
وذلك بتجنب المؤثرات والمهيجات وما يسبب أعراض الحساسية والربو ما أمكن ذلك . والطبيب المختص هو الذي يقوم بالتشخيص ووصف العلاج المناسب. ولكن هناك إرشادات وقائية عامة تساعد بإذن الله على الحد من هذه المشكلة، وهي:
1- تهوية المنزل يوميا بفتح جميع النوافذ لمدة 3 ساعات على الأقل إلا في حالة وجود غبار في الجو مع ابقاء مراوح الشفط تعمل لفترات طويلة.
2- *صيانة المكيفات المنزلية وتنظيف الفلاتر بما في ذلك مكيف السيارة للحد من مثيرات الحساسية.
3- الغسيل الدوري للموكيت والكنب والستائر وكل محتويات المنزل التي يعلق بها الغبار ولا يكتفي بالمكانس الكهربائية.
4- غسيل الشراشف واللحف والبطانيات بالماء الساخن (درجة حرارة 50 درجة) للقضاء على عثة غبار المنزل. وتغطية مراتب الأسرة والوسائد بقماش ساتان عازل مع عدم استعمال وسائد الريش.
5- التأكد من أن منزلك خال من الصراصير والحشرات الأخرى واستعمل الإجراءات الكفيلة بإزالتها نهائيا لأنها تسبب الحساسية كما ينبغي عدم اقتناء الطيور والحيوانات داخل المنزل وعدم ملامستها أو الجلوس قريبا منها قدر المستطاع.
6- *منع التدخين داخل المنزل ومحاولة عدم التعرض له في أي مكان آخر والعمل على تجنب الغبار والبخور والمنظفات وروائح الأصباغ ما أمكن.
7- *البعد عن الأشجار وحبوب اللقاح وغبار الطلع إذا كانت تسبب لك تحسسا.
8- الإمتناع عن تناول المأكولات التي يثبت أنها تسبب لك الحساسية بالإختبار الجلدي أو التجربية الشخصية المتكررة فقط والإقلال من الأغذية المعلبة والمحفوظة.
9- إذا كنت تستعمل أدوية أخرى مثل الأسبرين أو أدوية الروماتيزم أو الضغط فلابد من اطلاع طبيبك على ذلك فقد يكون لها تأثير سلبي عليك.
10- من المفيد استعمال جهاز منقي الهواء داخل غرف النوم وكذلك جهاز مرطب الهواء أو المكيف الصحراوي في فصل الصيف.
ثانيا: العلاج الدوائي:
ويتركز أساسا على دوائين:
1- موسع الشعب الهوائية مثل الفينتولين والسريفنت. وهذا العلاج سريع المفعول ولكنه يعتبر مسكنا وليس علاجا حيث أن الحالة قد تعود بمجرد ذهاب مفعوله. ولا بد أن يستعمل هذا الدواء بطريقة البخ في الفم بطريقة صحيحة حتى يمكن الإستفادة منه في تخفيف النوبات الصدرية والأعراض الناجمة عنها ، ويستعمل هذا العلاج حسب اللزوم.
2- معالج الإلتهابات التحسسي مثل البيكوتايد أو البلميكورت. وهذه العلاجات تتطلب المواظبة عليها بصفة منتظمة ومستمرة حسب الإرشادات الطبية ومن المهم معرفة ما يلي :
- لا تعطى استجابة فورية بل إنها تفيد المستعمل على المدى الطويل وفائدتها ثابتة وباقية بعكس موسعات الشعب الهوائية.
- بالرغم من احتوائها على مادة الكورتيزون إلا أنها لا تسبب أضرارا جانبية إذا استعملت بطريقة صحيحة.
- ينصح بتنظيف الفم والغرغرة بالماء وشرب نصف كأس ماء بعد كل استعمال. وهناك عدة علاجات وأدوية أخرى توصف من قبل الطبيب للحالات المتقدمة. وأود هنا أن أنبه كل من يعاني من الربو إلى مايلي:
1. حقن (إبر) الكرتزون طويل المدى وإن كانت تزيل جميع الأعراض وتعطي المريض شعورا بالشفاء فإنها ضارة جدا وتسبب عدة مضاعفات خطيرة، منها لين العظام، وارتفاع الضغظ وضعف المناعة.
2. أقراص (حبوب ) الكرتزون أيضا ضارة إذا أخذت بجرعة كبيرة ولمدة أطول من 10 -14 يوما بدون إشراف طبي وبدون أخذ الحد الأعلى من الأدوية الأخرى التي تعوض عن هذه الأقراص.
3. حبوب الثيوفيلين لم يعد لها تلك الأهمية في علاج الحالات الربوية أمام توفر الأدوية الأكثر فعالية خصوصا وأن أعراضها الجانبية كبيرة وفائدتها العلاجية محدودة.
الإختبار الجلدي :
قد يفيد الإختبار الجلدي في معرفة أي من المؤثرات البيئية يسبب تحسسا ولكن لا ينصح بالمعالجة بالحقن المجهزة لتقليل التحسس إلا في حالات نادرة حيث لا توجد فائدة تذكر من إعطاء هذه الحقن.
وماذا عن الطب الشعبي؟
يعتبر مرض الربو من أكثر الأمراض التي يجرب فيها الناس العلاجات الشعبية ووصفات العطارين. ولا يكاد يخلو تجمع فيه أحد المرضى إلا وينبري الكثير لوصف أحد هذه العلاجات أو الأعشاب. وحيث أنه لم يثبت علميا فعالية وسلامة أي من هذه الوصفات بل إنها قد تكون ضارة ومصحوبة بمضاعفات شديدة الخطورة والسمية وأقل ما فيها أنها قد تبعد المريض عن تناول العلاج الموصوف له من قبل الطبيب المختص مما يؤدي إلى تفاقم الحالة المرضية فإنني أنصح الجميع بعدم تعاطي مثل هذه الوصفات حتى تثبت فائدتها أو فائدة أحد مكوناتها بالتجارب العلمية المعتبرة.
*
*
*
*
 


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عضو طفلي صغير جدا درب العنا عيادة المسالك البولية والتناسلية والعقم و الخصيتين 1 31/01/2009 20:59
طفلي وحساسية الصدر SHAR عيادة الأمراض الصدرية و الحساسية 0 05/05/2002 15:04
طفلي ooofo عيادة طب الأطفال 1 21/04/2002 09:12
سؤال عن طفلي aazz عيادة طب الأطفال 1 29/12/2001 12:43
وزن طفلي عاطف باقر عيادة طب الأطفال 1 13/11/2001 08:51

الاتصال بنا - الأرشيف - الأعلى

Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.   
مواقع تداوي غير مسئولة عن ما ينشر - كل ما يطرح يمثل وجهة نظر كاتبة و مسئول عن ما يكتب
منتديات تداوي هي للثقيف الصحي و ما يوصف لشخص قد لا يناسب آخر لاختلاف الحالة و الامراض المصاحبة الاخرى
يلزم مراجعة الطبيب لاستخدام الدواء هنا فقط للتوجيه و التثقيف