• ×

08:32 صباحًا , الأحد 26 مارس 2017

الشعور بالوحدة ضار على الصحة مثل تدخين 15 سيجارة يوميا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 ووجد بحث أن أسباب الشعور بالوحدة تتنوع بين سكان بريطانيا من كبار السن مع نسبة أكبر بين الاشخاص الذين تجاوزا عمر ال65 وأكبر بكثير بين الاشخاص الذين تجاوزا سن ال85، وذكر نصف الأشخاص المستطلعين انهم لا يجدون أحد يتحدثون معه ابدا، وهذا هو السبب الذي يدفعهم في بعض الاحيان الى التوجه الى المستشفي.

وينظر الاطباء الى الوحدة كمشكلة صحية خطيرة، وقدرت وزارة الصحة أنها ضارة مثل تدخين 15 سيجارة في اليوم، وهي أكثر خطورة من السمنة، ويمكن أن تؤدي الى خسارة الانسان للثقة بنفسه، ويمكن أن تؤدي الى فقدان القدرة على الكلام أو القلق والاكتئاب واليأس، مما يجعلهم فيما بعد بحاجة الى علاجات دوائية مكلفة مثل مضادات الاكتئاب والتي تكون غير ضرورية لو أن القضية عولجت منذ البداية.

وتستخدم عقاقير مثل الفاليوم لعلاج القلق أو مساعدة الناس على النوم، ويمكن أن يؤدي استخدامها لفترة أطول من 2 الى 4 اسابيع الى الادمان عليها، ويعتبر أكثر مستخدمي هذه الأدوية من كبار السن ويمكن لعقاقير من نوع بروزاك التي تؤخذ على المدى الطويل أن تؤثر بطريقة سلبية ولا تستأصل المشكلة من أساسها.

وترتبط العزلة الاجتماعية بقوة بالنتائج الصحية السيئة، وابتدع العاملين والاطباء في مجال الصحة سلاح جديد لعلاج الوحدة وهو خط مجاني يسمى سيلفر لاين للمساعدة، مفتوح على مدار الساعة والأسبوع يقدم معلومات وصداقة ومشورة لكبار السن أطلق في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2013، ويعمل على الخط جيش من المتطوعين بانتظام، ويتعاملون مع كبار السن وفق حالاتهم فهم يرسلون رسائل مكتوبة للأشخاص الذين لديهم مشكلة في السمع ويقيمون أحيانا مكالمات جماعية لتمكينهم من اكتساب الأصدقاء، وفي أول سنتين استفاد اكثر من 700 ألف شخص من هذه المبادرة.

وتبين للعاملين على المشروع أن أكثر كبار السن يحتاجون الى تشجيع من المقربين منهم للاتصال ومشاركة مشاكلهم، فبعضهم يشعر بالعار للاعتراف بأنه يعاني من الوحدة، مثل الاشخاص الذين اعتادوا على اعتماد عائلتهم عليهم أو كانوا في مناصب مسئولة فهم يكونوا مترددين في الاعتراف بأنهم وحيدين حتى لأسرهم.

وتشير صاحبة فكرة خط الهاتف المساعد لمكافحة شعور المسنين بالوحدة استير رانتيزن " انا نفسي أعرف القليل عن هذا الشعور، فعندما توفي زوجي وانتقل الاطفال الى الخارج، وصغر منزل العائلة وجدت نفسي وحيدة جدا، أعتقد أن الخسارة هي السبب الرئيسي للشعور بالوحدة لقد كتبت عن ذلك فاستجاب صديق لي قائلا كيف يمكن أن أكتب عن شيء من هذا القبيل؟ الا تخافين على كبريائك؟ ولكني لم أكن فخورة كثيرا لأعترف بانني أشعر بالوحدة والعزلة ولكن العديد من كبار السن يشعرون بذلك، ونحن نسأل المتصل دوما " متى أخر مرة حظيت بالمتعة؟"، ويهون بعض الاشخاص من مشكلتهم بالشعور بالوحدة ولكن قبل الخضوع لعملية جراحية يعترفون أنهم لم يعودوا يشعرون بالمتعة لفترة طويلة ويظنون أن الاستمتاع بالحياة فقط للشباب، ويعتقد الافراد القائمين على المشروع أن الاستمتاع بالحياة هي حق لكل فرد مهما كان عمره، لذلك فهم ينظمون زيارات للأشخاص الذين يساعدونهم ويشاركونهم النكات والذكريات.

وتظهر النتيجة عندما يعلق أحد المكالمة بالقول " عندما أتصل ابكم أشعر بانني عدت انسانا من جديد، هذا ليس مجرد خط هاتف بل خط حياة، من الجميل ان نشعر بأن شخص ما يهتم بأمرنا." ويشجع القائمون عليه أيضا الأطباء في حث مرضاهم من كبار السن على اجراء هذه المكالمات والتحدث عن مشاكلهم، وتابعت : "نقترح على الاطباء أن يحثوا كبار السن على مهاتفتنا بطرق مبطنة في البداية مثل ان يقولوا لهم اننا بحاجة الى معرفة رأيهم حول الفكرة وتزودنا بالتغذية الراجعة عنها، أو اننا بحاجة الى متطوعين كي يكونوا أصدقاء لهذه الخدمة وبالتحديد من كبار السن، وفي احدى المرات استطاع متطوع يبلغ من العمر 91 عاما أن يصادق شخص متصل يبلغ من العمر 86 عاما، فكرة كون كبار السن متطوعين في المشروع المزيد من المتعة الى حياتهم نظرا لاشعارهم بأنهم يقدمون خدمة للاخرين، ويحث العاملون على مشروع سيلفر لاين الاطباء والممرضين والعاملين في مجال الصحة والأخصائيين الاجتماعيين أن يكونوا عناصر فعالة لمساعدة الكبار السن على تخطي شعور الوحدة".
بواسطة : admincp
 0  0  120
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:32 صباحًا الأحد 26 مارس 2017.