• ×

06:05 صباحًا , الأحد 24 سبتمبر 2017

Colonies : Type Sidemenu

Colonies : Type Video Block

تأثير نقص «التستوستيرون» في الرجال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 وأضاف «المليجي»: إن التستوستيرون في فترة البلوغ وسن النضج هو المسئول عن إنتاج الحيوانات المنوية وتطور العلامات والخصائص الذكورية مثل الانتصاب والدافع أو الرغبة الجنسية، كما أنه مسئول أيضًا عن خشونة الصوت ونمو اللحية وارتفاع المزاج وقوة العظام وشعر الجسم وزيادة الكتلة العضلية، وينتج التستوستيرون في الخصية ويفرز مباشرة في الدم حيث تجري عليه بعض العمليات الأيضية لإحداث أثره في مختلف الأعضاء.

وأشار المليجي إلى أنه قد ينقص هرمون التستوستيرون عن معدلاته الطبيعية لعدة أسباب، منها فقد قدرة الخصية على إنتاج التستوستيرون أو خلل في الغدة النخامية التي تفرز الهرمون التحفيزي LH اللازم لتحفيز الخصية على إنتاج التستوستيرون، وهذا النقص يؤدي إلى متلازمة نقص التستوستيرون والتي تختلف أعراضها حسب المرحلة العمرية التي يمر بها الفرد.

وأوضح المليجي أنه إذا أصيب الفرد بنقص التستوستيرون في مرحلة ما قبل البلوغ فإن هذا النقص قد لا يُكتشف قبل سن البلوغ، وذلك يؤدي إلى عدم نمو الأعضاء الجنسية وصغر حجمها، وخفة ظهور شعر الإبط والعانة، وعدم تناسق نمو الأطراف مع الجسم، وتضخم الثدي، وعدم نمو الكتلة العضلية، والصوت الطفولي.

وتابع عمرو أنه في حالة إذا حدث النقص في مرحلة ما بعد البلوغ فإن ذلك يؤدي إلى تناقص مستمر في الكتلة العضلية، وضعف الانتصاب والدافع أو الرغبة الجنسية، وقلة أو إنعدام إنتاج الحيوانات المنوية، وعدم القدرة على التركيز، وإرهاق وتعب وفقدان الطاقة وعدم القدرة على ممارسة الرياضة، وتدهور المزاج والاكتئاب، والإحساس بالميل للنوم الشديد خاصة بعد امتلاء المعدة، ويكون المصاب عرضة لهشاشة العظام والكسور
بواسطة : admincp
 0  0  270
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:05 صباحًا الأحد 24 سبتمبر 2017.