• ×

07:17 مساءً , الإثنين 20 أغسطس 2018

Colonies : Type Sidemenu

Colonies : Type Video Block

الليزر هام فى علاج العديد من الأمراض دون آثار جانبية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 وأوضح منجى أنه يخصص لكل عدد من الأمراض جهاز ليزر معين ومختلف عن الآخر له طول موجى مختلف ومواصفات فنية وتكنولوجية مختلفة أيضا، فهناك أجهزة تعمل على إعادة الجلد إلى طبيعته وعلاج آثار الجروح والحروق وآثار حب الشباب وإعادة تفتيح الجلد وإخفاء الندبات والمسام الواسعة وأجهزة أخرى لعلاج الأوعية الدموية والدوالى وكذلك الشعر والصلع، ومشاكلهما.

ونفى استاذ الأمراض الجلدية ما يشاع حول إرتباط إستخدام أجهزة الليزر بظهور بعض الأورام أو السرطانات، مؤكداً إنها لا تخرج عن نطاق الشائعات أو الجهل بالعلم الحديث، كما أن العلاج بالليزر من العلاجات الآمنة نظراً لقلة مضاعفاته وعدم حدوث أى آثار جانبية بعد إستخدامه فى حالة التعامل مع الجهاز الملائم لحالة المريض ونوعية المرض ودرجته أو مرحلته، بالإضافة إلى ضرورة إتباع المريض لإرشادات الطبيب والحرص على جودة التعقيم، فعلى العكس فإن آشعة الليزر تساهم أحيانا وفى بعض الحالات في تقليص الخلايا السرطانية.

وأشار إلى أن آشعة الليزر هي بلا شك أشعة العصر الطبي فقد قلبت الموازين العلاجية في كثير من التخصصات العلاجية وأحدثت ثورة في طرق علاج الأمراض الجلدية.

واوضح منجي أن العالم عرف جهاز الليزر منذ عام 1960م، وكانت بداياته بسيطة وإستخداماته كذلك محدودة، ولكن في السنوات العشر الأخيرة شهد علم الليزر طفرة هائلة ونقلة نوعية من المختبرات والمعامل إلى العيادات والأسواق، وكان أطباء الجلدية من رواد هذا المجال، بل معظم التخصصات الأخرى أصبح تستفيد كثيرا من إسهامات أطباء الجلدية في هذا المجال
بواسطة : admincp
 0  0  167
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:17 مساءً الإثنين 20 أغسطس 2018.