• ×

01:18 صباحًا , الإثنين 26 يونيو 2017

الحمل بعد إزالة اللولب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 هل من الممكن للمرأة أن تحمل بعد إزالة اللولب ؟
اللولب هو إحدى وسائل منع الحمل التي تعتمد على إطلاق الهرمونات حيث يتم وضعه داخل الرحم وسوف يعمل مباشرة على تقليل هورمون البروجسترون إلى كمية صغيرة داخل الرحم. وكوسيلة من وسائل منع الحمل، سوف يحتاج اللولب إلى وضعه من قبل الطبيب أو ممرضة الرعاية الصحية ويمكن أن تكون وسيلة فعالة لمدة خمس سنوات. ووضع اللولب يحدث خلال سبعة أيام بعد بدء الدورة الشهرية ولها فعالية 99٪ في منع حدوث الحمل .

إذا كان لديك لولب وقررت التخطيط لحدوث الحمل وافنجاب في أي وقت بعد زرعه داخل رحمك ، فيمكنك هنا التحدث مع طبيبك من أجل إزالة اللولب ، وعلى الرغم من أن آثار الجهاز لمنع الحمل يجب أن تختفي فوراً ، يوصي معظم العاملين في مجال الرعاية الصحية بانتظار دورة واحدة من الطمث أو أكثر قبل محاولة الحمل وهذا سوف يسمح لجسمك بالعودة إلى إيقاعه الطبيعي السابق ، وما يقرب من حوالي 80٪ من النساء اللاتي يحاولن الحمل بعد أن تقومن بإزالة اللولب تنجحن فعلا في الحمل والإنجاب مرة أخرى في غضون سنة من إزالة الجهاز.




المزيد من الأشياء يجب عليك أن تعرفينها عن زرع اللولب والحمل

– انتظار دورتك الشهرية أولاً
تقول معظم السيدات اللاتي قمن بزراعة اللولب من أجل منع الحمل ، بأنهن قد انتظرن ما بين ستة أشهر إلى العام عقب إزالة اللولب من أجل أن تعود الدورة الشهرية إلى وضعها الطبيعي أولاً بدونه ، وتقول أخريات أنهن قد اضطروا إلى الانتظار لمدة تقترب من العامين قبل استعادة الخصوبة الطبيعية لهن ، فإذا كنت تنتظرين بيأس لمدة تصل إلى أكثر من 18 شهراً من أجل حدوث الحمل ، فيجب هنا أن تتحدثي إلى طبيب الخصوبة المختص فقد يعود تأخر الحمل إلى عوامل أخرى قد تمنع حدوث الحمل .

الحمل الوهمي بعد إزالة اللولب
بعد إزالة اللولب الخاص بك، فإنه من الشائع للجسم أن يتخذ إجراءات وقائية وذلك حتى يعتاد على التوازن الهرموني الجديد. خلال هذه الفترة قد تواجهين أعراضاً مشابهة لتلك المصاحبة للحمل مثل اكتشاف، عدم انتظام الدورة الشهرية، وتقلب المزاج، وقرحة الثديين ، والغثيان، والانتفاخات ، أو بعض المتاعب الصحية والآلام.

مشاكل الخصوبة المحتملة مع اللولب
يجب عليك دائماً معرفة الآثار الجانبية المحتملة قبل استخدام اللولب ، ففي بعض الحالات هذا يسبب هذا النوع من وسائل منع الحمل PID (مرض التهاب الحوض) وهذا يحدث عادة نتيجة لعملية الإدراج زرع اللولب داخل الرحم ، وسوف تتطور الأعراض في غضون عشرين يوما بعد الإدراج ، وعلى الرغم من أن في بعض الأحيان تتطور تلك الأعراض في وقت لاحق إلا أن الإصابة بالتهاب الحوض PID قد يؤدي إلى تلف قناة فالوب وقد يؤدي هذا فيما بعد إلى العقم أو الحمل خارج الرحم ، وفي الحالات الشديدة يمكن أن يؤدي إلى العقم التام أو حتى الموت. أقل من عشرة في المئة من النساء اللاتي يستخدمن اللولب سوف تواجهن آثاراً سلبية ومعظم هذه الآثار تشمل الشعور بالكثير من الألم، واكتشاف عدم انتظام الدورات الشهرية أو حدوث نزيف لا علاقة له بالدورات الشهرية ، وغياب الدورة الشهرية وتأخرها ، ونزيف الرحم أو النزيف المهبلي، أوحدوث متلازمة تكيس المبيض (راجعي مقالنا السابق حول متلازمة تكيس المبيضين والعقم) والتي قد تحدث في حوالي 1٪ فقط من النساء اللاتي استخدمن اللولب داخل الرحم من أجل منع الحمل لفترة من الوقت .

أفضل حالات النساء التي يمكنها استخدام اللولب النحاسي دون مخاطر
يمكن استخدامه اللولب لمنع الحمل داخل الرحم لمدة 5 سنوات. ويمكن أن يساعد أيضا في علاج نزيف الحيض الثقيل ويمكن استخدامها من قبل النساء اللاتي سبق لهن الحمل وإنجاب طفل من قبل.

حالات طبية قد تحدث عند استخدام اللولب لمنع الحمل
هناك عدد من الحالات يمكن أن تواجهها المرأة عقب استخدام اللولب وزرعه بالرحم من أجل منع الحمل ، مثل الحالات التالي ذكرها :
– الحمل
– التشوهات الخلقية في الرحم أو المكتسبة
– سرطان الثدي
– أمراض عنق الرحم الشاذة التي هي دون حل
– أورام عنق الرحم أو الرحم
– مرض الكبد
– التهاب المهبل الحاد أو التهاب عنق الرحم التي هي دون علاج
– الإصابة بالإجهاض أو التهاب بطانة الرحم بعد الولادة (التي وقعت خلال الأشهر الثلاثة السابقة)
– نزيف مهبلي غير مفسر
– PID (مرض التهاب الحوض) الحاد
– حدوث الشروط الأخرى التي تزيد من خطر التهابات الحوض (تابعينا في المقالات القادمة من أجل التعرف على التهابات الحوض ، ملف كامل) .

إحتياطات إضافية : النساء اللاتي تعانين من أنواع معينة من أمراض القلب الخلقية أو الصمامية أو التحول النظامي في الرؤية والتي يتم علاجها جراحيا يجب أن تكون على حذر عند اللجوء إلى زرع اللولب داخل الرحم؛ ذلك لأنه يمكن أن يزيد من خطر حدوث التهاب الشغاف أو أن تكون مصدرا لإعاقة الصرف الصحي ،كذلك يجب على النساء اللاتي تعانين من هذه المشاكل أن تعطى المضادات الحيوية الصحيحة أثناء عملية الإدخال والإخراج. ومن المهم أيضا مراقبة حدوث العدوى في حالة المرضى الذين يتناولون الأنسولين بسبب مرض السكري أو تناول علاج كورتيكوستيرويد المزمن.

أيضا استخدام التحذيرات مع النساء اللاتي تعانين من :
– أمراض الشرايين الشديدة
– زيادة ضغط الدم الملحوظ
– الصداع الشديد للغاية
– الصداع النصفي ، أو غيرها من الأعراض التي قد تشير إلى نقص التروية الدماغية العابرة
– أمراض تجلط الدم أو من تتناولن مضادات التخثر

ماذا إذا حدث الحمل مع وجود اللولب داخل الرحم ؟
إذا أصبحت حاملا، يجب إزالة اللولب ،ولكن مع العلم أن التلاعب به أو إزالته قد يؤدي إلى الإجهاض، ولكن نصف حالات الحمل التي تحدث أثناء استخدام اللولب يكون حملاً خارج الرحم. وهناك زيادة في خطر الحمل خارج الرحم بالنسبة لأولئك اللاتي لديهن تاريخ من عدوى الحوض، أو الجراحة الأنبوبية، أو الحمل المتكرر خارج الرحم.
بواسطة : admincp
 0  0  171
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:18 صباحًا الإثنين 26 يونيو 2017.