• ×

04:34 صباحًا , الأربعاء 29 مارس 2017

Colonies : Type Sidemenu

Colonies : Type Video Block

علاج عرق النسا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عرق النسا

مرض عرق النسا هو مجموعة من الآلام يشعر بها الإنسان في الأطراف السفلى من جسمه، بحيث يشعر المصاب بألم في منطقة الظهر وفي المناطق القطنيّة الموجودة خلف الفخذ وأسفل الركبة، وقد قيل بأنّه سمّي بعرق النسا لأنّ ألمه شديد ويُنسي المصاب ما سواه، وهذه المشكلة تصيب الرجال بشكل أكبر من النساء.

ويرجع سبب الإصابة بعرق النسا إلى حدوث فتق في القرص القطنيّ، ممّا يجعله يضغط بشكل مباشر على العصب، ومن الممكن أن يكون تهيّجاً أو التهاباً في العصب الوركيّ وهو العصب الممتدّ من الورك وحتّى كعب القدم، ويُعتبر أكبر الأعصاب في الجسم أو حدوث التهيّج في أعصاب العظام المجاورة للعصب الوركيّ، كما يمكن الإصابة به بسبب حدوث تضييق في الفتحات التي يخرج منها العصب الوركيّ، أو الإصابة أورام في العصب والعضلات، أو حدوث نزيف داخليّ، أو التعرّض إلى صدمة معيّنة على العصب الوركيّ، وقد يكون السبب حدوث تهيّجات للعصب الوركيّ أثناء الحمل لدى النساء، أو بروزات عظمية تنتج لدى كبار السن بسبب خشونة العظام.



أعراض الإصابة بعرق النسا
•ألم شديد وحرقان في الأطراف السفلى مع فقدان الإحساس بها أحياناً بما يسمى الخدر.
•الشعور بوخز في أسفل الظهر وفي الأرداف، بحيث يمتدّ إلى المنطقة الخلفيّة من الفخذ، والجزء الخلفيّ من الساق.
•الشعور بألم في الورك وأسفل الظهر، إلا أنّ هذا الألم يخفّ بعد الاستلقاء على الظهر.
•صعوبة في المشي والحركة بسبب الألم الشديد الذي يحصل عند الضغط على العصب.
•وعادةً ما يتمّ تشخيص عرق النسا من خلال الأعراض التي ذكرناها سابقاً، كما يقوم الطبيب بالإطّلاع على تاريخ المريض الصحّيّ، وإجراء صور الأشعّة السينيّة والرنين المغناطيسيّ، وتخطيط العضلات.
لا بد من التنويه ان عرق النسا لا يصيب النساء فقط وإنّما يصيب كلا الجنسين بنفس النسبة.
طرق علاج عرق النسا
•الابتعاد عن كلّ ما يسبّب التعب والإرهاق، وأخذ قسط كافٍ من الراحة.
•تدليك منطقة الألم بخليط من الزنجبيل، وزيت السمسم، وعصير الليمون.
•شرب عصير اللّيمون فهي تعمل على تهدئة الأعصاب في الجسم بشكل عام.
•يمكن استخدام كمّادات باردة، أو أكياس معبّأة بالثلج لتخفيف الألم، بحيث يتمّ وضعها على مواضع الألم لمدّة عشرين دقيقة.
•ويتمّ استخدام كمّادات ساخنة بعد الكمّادات الباردة بيومين، ومن ثمّ التناوُب بين الكمّادات الباردة والساخنة.
•اللّجوء إلى تناول المسكّنات، مثل: الايبوبروفين والنابروكسين.
•تناول مضادّات الالتهابات للتخلص من الإلتهاب، كما أنّ شرب الماء باستمرار يحافظ على رطوبة الجسم وعلى سرعة الشفاء من الالتهابات المسبّبة للمرض.
•تناول بعض أنواع الأدوية المرخية للعضلات، ويمكن استخدام بخاخ المخدر الموضعيّ يرشّ على مكان الألم.
•في حال عدم التحسّن والشفاء من هذا المرض لا بدّ من التدخل الجراحيّ.
بواسطة : admincp
 0  0  67
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:34 صباحًا الأربعاء 29 مارس 2017.