• ×

08:32 صباحًا , الأحد 26 مارس 2017

7 عادات تخلصك من داء السكري دون دواء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 العديد من الأطباء ما زالوا يعتقدون أنه بمجرد إصابتك بالمرض فلا رجعة فيه تدريجيًا، وأنه من الأفضل أن تبدأ في الدواء في أقرب وقت ممكن، ولكن بعض الأطباء الآخرين ينفون تلك النظرية، والمفتاح لمعالجة هذه المشكلة هو فقدان الوزن السريع، وتناول الأطعمة الصحيحة أيضًا، ومع ذلك، هناك حيرة كبيرة حتى في المجتمع الطبي حول ماهية تلك الأطعمة.

وإذا كنت بدينًا، ولديك نوع الثاني من مرض السكري، فتلك هي الأشياء التي يجب أن تعرفها، والتي من غير المرجح أن يخبرك بها طبيبك:

1. الحمية منخفضة الدهون لن تفيد



باحثو التغذية في كلية هارفارد للصحة العامة كتبوا: "أظهرت الأبحاث اللاحقة أن الوجبات الغذائية قليلة الدهون غير فعالة وتناول الدهون الصحية مفيدا أكثر"، ويشير هؤلاء إلى أن الانخفاض الكبير في استهلاك الدهون في الولايات المتحدة على مدى العقود القليلة الماضية (نزولا من 45 في المائة من أتباع نظام غذائي نموذجي إلى 33 في المائة) لم يكن انخفاضًا حقيقيًا، بل ارتفاع كبير في معدلات البدانة و داء السكري.

واحدة من أكبر وأغلى التجارب الغذائية التي أجريت، لم تظهر أي فائدة من الاستمرار في اتباع نظام غذائي منخفض الدهون، وفي هذه الدراسة، تم توصية 49 ألف امرأة بشكل عشوائي إما باتباع نظام غذائي منخفض الدهون أو الاستمرار كالمعتاد.

وقد تلقت النساء المخصصة للحمية منخفضة الدهون الكثير من الدعم الغذائي وتمكنت من خفض استهلاك الدهون، ولكن بعد ثمانية أعوام من المتابعة، لم يكن أفضل حالا من المجموعة الضابطة، سواء من حيث الوزن أو معدلات الإصابة بأمراض القلب والسرطان والسكتة الدماغية.


2. يمكن للنظم الغذائية الصحية أن تكون عالية في الدهون

واحدة من أفضل الوجبات الغذائية للصحة العامة، هو نظام البحر المتوسط الغذائي، العالي نسبيا في الدهون ومنخفضا في الكربوهيدرات. ولا تشمل فقط الكثير من الأسماك الزيتية وزيت الزيتون والمكسرات، ولكن أيضًا النبيذ والشوكولاته الداكنة، والقليل من البيتزا أو المعكرونة.

وتأتي الأدلة على فوائد هذا النظام الغذائي من دراسات متعددة، واحدة من أكثرها إثارة للإعجاب هي واحدة بعنوان "الوقاية الأولية من الأمراض القلبية الوعائية مع اتباع نظام غذائي البحر الأبيض المتوسط"، وقد بدأت في عام 2003، إذ قامت بمقارنة عشوائية شملت أكثر من 7400 من الأسبان، وكثير منهم مريض بالسكري من النوع الثاني.

وقد تم تنويع المتطوعين إما بمعيار نظام غذائي منخفض الدهون، مع الكثير من الأطعمة النشوية مثل البطاطا والمعكرونة، أو حمية البحر الأبيض المتوسط، وقد شجعت الدراسة كل من الفريقين على تناول المزيد من الفاكهة والخضار والتقليل من الأطعمة المصنعة بما في ذلك الكعك، البسكويت، السلامي ولحم الخنزير المقدد.

وتم تشجيع مجموعة النظام الغذائي المتوسطي لتستهلك الكثير من زيت الزيتون والمكسرات والبيض والأسماك الزيتية، وأيضا الزبادي الغني بالدهون، والنبيذ مع وجبات الطعام والشوكولاته الداكنة، وفي نهاية التجربة، مقارنة مع تلك المجموعة المواظبة على نظام غذائي منخفض الدهون، انخفضت الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والسكتة الدماغية بنسبة 30 في المائة، وكانت فرص الإصابة بالسكري أيضا 50 في المائة أقل.

3. الأطباء يتعرضون لضغوط لوصف الدواء بدلا من مساعدة المرضى على فقدان الوزن

هناك دراسات تبين أن المرضى الذين يتبعون نصائح الأطباء لا تفقد الوزن فقط، وإنما يكونوا قادرين على قطع الدواء، وتوفير عشرات الآلاف من الجنيهات من ميزانية الصحة العامة، ولكن هذا النهج لا يزال ينظر إليه على أنه طويل الأجل.

وفي بعض المناطق، يتم معاقبة الأطباء ماليا إذا أنها لم يوصوا مرضاهم بدواء على الفور.

4. فقدان الوزن السريع يمكن أن يكون أكثر فعالية من البطئ والثابت

فقدان الوزن الأكثر سرعة يرتبط بخسارة وزن أكبر، مع انخفاض وزن الجسم على المدى الطويل، وقد أظهرت الدراسات التي أجراها بروفيسور روي تايلور من جامعة نيوكاسل أن المواظبة على نظام غذائي مكون من 800 سعر حراري لمدة ثمانية أسابيع يؤدي إلى متوسط ​​فقدان وزن يصل إلى 30 رطلا، وهذا ما قد يساعدك على العلاج السريع من السكري.


5. ممارسة الرياضة قد لا تساعدك على فقدان الوزن

الممارسة بالفعل تحرق السعرات الحرارية، وبالتالي من المؤكد أنها سوف تساعدك على انقاص وزنه؟ لسوء الحظ، ليس هذا ما يحدث عادة؛ فحرق الدهون يتطلب الكثير من الممارسة، فقد تتدرب لساعات لحرق السعرات الحرارية لكعكة واحدة فقط، لذلك تعتبر وسيلة غير فعالة وتحتاج إلى الكثير من الوقت والمجهود.

لحرق 2 رطل من الدهون، سيكون لديك الجري مرتين على الأقل في سباقات الماراثون.

ونحن نميل إلى مكافأة أنفسنا لممارسة التمارين بتناول الكثير من الطعام، غير منتبهين لحرق السعرات الحرارية عن طريق التحرك بشكل أقل، والرياضة عظيمة للقلب والمخ، وهو وسيلة هامة للسيطرة على مستويات السكر في الدم، ولكن خفض السعرات الحرارية وتغيير ما تأكله هو وسيلة أكثر فعالية لتحقيق فقدان الوزن.


6. من الجيد أن تجوع

الصوم المتقطع أكثر فعالية من تناول الطعام باستمرار على مدار اليوم.

7. شرب الخمور يمكن أن يكون جيدا بالنسبة لك

شرب كميات كبيرة من الكحول أمر سيء بالنسبة لك ويساعد على تراكم الوزن، فكوب صغير من النبيذ أو نصف لتر من البيرة يمكن أن يمنحك ما يقرب من 200 سعر حراري، والكحول يقلل من الموانع الخاصة بك، لذلك أنت تميل إلى تناول وجبة خفيفة أو الحصول على كأس آخر، ومن ناحية أخرى، شرب كوب من النبيذ مع وجبة العشاء من غير المرجح أن يفعل لك هذا القدر من الأذى، بل من الممكن أن يفيدك.
بواسطة : admincp
 0  0  87
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:32 صباحًا الأحد 26 مارس 2017.