هلام معبأ بالتنتالوم لوقف النزيف الحاد

قام فريق مكوّن من أخصائي أشعة تدخلية سريرية، وباحثين في الهندسة الحيوية، من معهد تيراساكي بالتعاون مع آخرين، بتطوير علاجات النزيف الحاد عن طريق إضافة جزيئات التصوير المصنوعة من خليط التنتالوم الهلامي. وثبت أن التنتالوم، وهو معدن متوافق حيوياً بدرجة كبيرة، آمن للاستخدام في التطبيقات الطبية الحيوية ويتم إفرازه في البول.
وطريقة العلاج المثالية لوقف النزيف الحاد يجب أن تكون سريعة وفاعلة في سد مكان النزيف في الوعاء الدموي والسماح لجداره بالالتئام، ثم تتحلل في النهاية بدرجة كافية لتسمح للدم بالتدفق مرة أخرى بشكل طبيعي.
وأجرى الفريق اختبارات مختلفة لتحديد الحجم الأمثل لجسيمات التنتالوم والكمية المستخدمة وتأثيرها في الخصائص الميكانيكية لمركب الهلام. وقاموا أيضاً بإنشاء الصيغة المثلى للمكونات الثلاثة للهلام المركب الجديد، وحددت تجاربهم أن جزيئات التنتالوم منتشرة جيداً في المركب، ولم تؤثر في خواصه الميكانيكية واحتفظت بخلوها من الملوثات على مر الوقت.
وتشمل العلاجات المستخدمة في الوقت الحالي، المواد الصلبة والسائلة كعوامل مانعة. وتستخدم لفائف مصنوعة من أسلاك مجدولة من البلاتين أو الفولاذ المقاوم للصدأ، والتي يتم وضعها في الأوعية الدموية باستخدام قسطرة خاصة. وهناك أيضاً عوامل مانعة للسوائل يتم حقنها في الأوعية الدموية وتتصلب بعد الحقن.

التعليقات مغلقة