ما الذي يسبب العقم الثانوي وكيف نتعامل معه؟

تداوي – متابعات

لديك طفل وتريدين طفلاً آخر الآن.

ولكن لسبب ما، تواجهين صعوبة في الحمل في المرة الثانية، يشار إلى عدم القدرة على الحمل أو الحمل مرة أخرى بعد ولادة طفل واحد أو أكثر بالعقم الثانوي. وفقاً للمركز الأميركي لمكافحة الأمراض (CDC)، قد يعاني 11 ٪ من الأزواج الذين لديهم طفل واحد على الأقل من مشاكل العقم الثانوي، ما يقرب من أربعة ملايين أسرة أو ما يقرب من نصف حالات العقم الإجمالية، في الولايات المتحدة ،التقى سيدتي نت بالدكتورة أميمة فاروق استشارية النساء والتوليد، لتحدثنا عن العقم الثانوي، أسبابه وطرق التخلص منه

.1.ما هي أسباب العقم الثانوي؟

من بين العديد من العوامل التي تؤدي إلى العقم الثانوي، يرتبط بعضها بعقم الإناث بينما البعض الآخر عند الذكور. ثم هناك مجموعة أخرى من المشاكل غير المبررة.

تقدم السنالعمر عامل مهم يلعب دوراً في العقم الثانوي. تولد المرأة بعدد ثابت من البيض وتبدأ في فقدانها منذ سن البلوغ أو حتى من قبل. مع تقدمها في العمر، يتم تسريع هذه الخسارة ولا يتم تشكيل خسائر جديدة.

لذلك، يمكن أن يكون للفجوة الطويلة بعد ولادة الطفل تأثير على الخصوبة، إذا كان لدى الأم حمل متأخر.

القضايا الهيكلية في الجهاز التناسلييمكن أن يؤثر الانتباذ البطاني الرحمي، التصاق الحوض، جراحات البطن السابقة والتشوهات في قناة فالوب بشكل كبير على الجهاز التناسلي وبالتالي الحمل.

عامل الذكرمثل خصوبة المرأة، تتناقص خصوبة الرجل أيضاً بمرور الوقت، من حيث جودة وكمية الحيوانات المنوية.

قد يكون هذا بسبب الشيخوخة أو الأدوية أو الحالة الصحية.

زيادة الوزنالوزن الزائد له تأثير كبير على قدرة الشخص على الحمل.

يمكن أن يضعف الإباضة ويزيد من وقت الحمل. يمكن أن يزيد من ضعف الانتصاب، ويقلل من إنتاج الحيوانات المنوية لدى الرجال. التدخين له تأثير مماثل على الخصوبة.قد تؤدي العدوى أو الندبات خلال فترة الحمل السابقة إلى العقم الثانوي لدى بعض النساء.

متى يجب أن تري الطبيب؟

يلعب الوقت دوراً رئيسياً في الخصوبة. لذلك، يجب أن تكوني استباقية في طلب العلاج. يجب عليك استشارة اختصاصي إذا كنت:دون سن 35 عاماً، وقد حاولتِ الحمل لمدة عام واحد دون أي نجاح.فوق 35 سنة، وحاولتِ منذ ستة أشهر على الأقل دون نجاح.عانيت من إجهاضين متتاليين.

أكثر من 30 عاماً لديهن تاريخ من فترات مؤلمة أو إجهاض أو عدم انتظام الدورة الشهرية أو مرض التهاب الحوض. في مثل هذه الحالة، يجب عليك الامتناع عن الانتظار لأكثر من عام واحد بعد إنجاب طفل.

2.التأثير العاطفي للعقم الثانويعندما تتعاملين مع العقم الثانوي، من الطبيعي أن تتصارعي مع سلسلة من العواطف. يمكن أن يؤدي عدم القدرة على الحمل للمرة الثانية إلى اضطراب عاطفي، مع المشاعر الشائعة التي تشعرين بها:الغضب، لأنك أنجبت طفلاً من قبل ولكن السعادة تفلت منك الآن.الإحباط، لأن الحمل كان سهلاً في المرة الأخيرة ولكن ليس الآن.

الحسد، حيث كان لأصدقائك وأقاربك أكثر من طفل بسهولة.

العزلة، بسبب الشعور بعدم القدرة على الانخراط في أي مجموعة.

يمكن أن تتسبب مشاكل الخصوبة في الضغط على علاقتك، وستشعرين بالإهمال.

الشعور بالذنب لعدم قدرتك على إعطاء طفلك شقيقاً.

الحزن، إدراك أنك لا تستطيعين تجربة حمل بهيجة أخرى.

التعب، لعدم النجاح ومن جدولة مواعيد الطبيب مراراً وتكراراً.

الحزن لفقدان فرص الإنجاب.

تتأذين عندما تتم دعوتك إلى استحمام الطفل لأصدقائك أو عندما يعلنّ عن الحملفي خضم كل السلبية، قد تشعرين أيضاً ببعض الأمل؛ لأن كل شهر هو بداية جديدة.

إذا كنت تعتقدين أنك غير قادرة على الحمل رغم بذل قصارى جهدك، فقد حان الوقت للذهاب إلى الطبيب للتشخيص.

3.كيف يتم تشخيص العقم الثانوي؟

الإجراءات التشخيصية هي نفسها للعقم الثانوي والعقم الأولي، ويجب اختبار كل من الرجل والمرأة.

يتم التشخيص من خلال تحليل شامل للصحة العامة ونمط الدورة الشهرية. ويتبع ذلك اختبارات مكثفة، بما في ذلك مخطط الرحم الرحمي (HSG) لاختبار انسداد قناة فالوب.

(يمكن إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية لفحص حالة الرحم، في حالة حدوث الإباضة وتقييم احتياطي المبيض).

بالنسبة للرجل، يشمل اختبار اضطرابات الدم وعدد الحيوانات المنوية أو تحليل السائل المنوي.

4.ما هو علاج العقم الثانوي؟يعتمد علاج العقم الثانوي على ما يسببه. تشمل خيارات العلاج الممكنة ما يلي:أدوية العقم

تساعد الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم مثل ليتروزول وكلوميد (كلوميفين سترات) في تحفيز بصيلات المبيض لإطلاق البويضات.

الأدوية التي يمكن حقنها تشمل هرمون تحفيز الجريبات وهرمون اللوتين، الذي يحفز إنتاج بيض متعددالتلقيح داخل الرحم (IUI).

وهي تنطوي على جمع عينة من السائل المنوي (إما من الشريك أو المتبرع)، وتركيزها ثم وضعها في تجويف الرحم في وقت الإباضة.

هذا يساعد في وضع الحيوانات المنوية بالقرب من قناة فالوب حيث يتم الإخصاب.
الإخصاب في المختبر (IVF).

يتم تمشيط البويضة والحيوانات المنوية في الظروف المختبرية الخاصة لتكوين جنين، ثم يتم نقلهما إلى تجويف الرحم.

في بعض الأحيان، تكون الجراحة ضرورية لتحسين فرص الخصوبة والحمل.

5.ما هي العلاجات الطبيعية للعقم الثانوي؟

فيما يلي بعض الطرق الطبيعية لتحسين فرصك في الحمل مرة أخرى.

الجنس العادي مارسي الحب بانتظام لأنه يمكن أن يحسن فرصك في الحمل لا تقاومي الرغبة في ممارسة الجنس.

انغمسي في الجماع كلما شعرت أنت وشريكك بالرغبة بدلاً من التركيز فقط على تلك الأيام الخمس الخصبة. تقترح الجمعية الأميركية للإنجاب المساعد (ASRM) ممارسة الجنس مرة كل يومين أو خلال ثلاثة أيام لزيادة فرصك في الحمل.

تحسين النظام الغذائي وممارسة الرياضة

يجب عليك أنت وشريكك اتباع نظام غذائي صحي ومحاولة الحفاظ على الوزن المثالي.

يجب أن يكون مؤشر كتلة جسمك المثالي نحو 19 إلى 25 أو 20 إلى 25 كما يقول البعض، لتحسين فرص التبويض، دعي شريكك يتحقق أيضاً من كل احتمالات تناول الطعام الصحي ويعيش نمط حياة صحياً.الامتناع عن الكحول والتدخين؛ لأنها يمكن أن يكون لها آثار سلبية على الخصوبة. قد يحيلك طبيبك إلى مركز إعادة التأهيل إذا لزم الأمر.تقبل مشاعركسوف تمرين بمجموعة من المشاعر، لكن تذكري أنك لست وحدك. قبول مشاعرك جزء من النضال.

حاولي التأقلم معهم من خلال الانضمام إلى أي مجموعة دعم، أو التحدث مع طبيبك حول الخيارات الأفضل.تعمل الأدوية أو العلاجات البديلة بشكل أفضل إذا كان لديك نظرة إيجابية. لا تفقدي الأمل؛ لأنه ربما لا يزال لديك فرصة للحمل.

التعليقات مغلقة