مادة في غسول الفم تثبط فيروس كورونا

وجد العلماء أن «كلوريد سيتيل بيريدينيوم» الموجود في معظم غسولات الفم، تمكن من تقليل عدوى فيروس كورونا في المختبر، وعلى الأرجح أن ذلك يحدث عن طريق تثبيط الاندماج الفيروسي مع الخلايا المستهدفة.
ومن خلال إجراء مزيد من الاختبارات لإثبات صحة ذلك، يمكن أن يمثل غسول الفم طريقة بسيطة ورخيصة للحد من انتشار الفيروس.
ووجدت دراسات سابقة أن تلك المستحضرات يمكن أن تكون لها خصائص مضادة للفيروسات، واتضح في الدراسة الحالية أنها تقلل التهاب الجهاز التنفسي الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا.
وتوصل الباحثون إلى تلك النتائج بعد قيامهم بتجربة مخبرية على خلايا معينة تنتج مستقبلات «الأنزيم محول الأنجيوتنسين-2» وفيروس به بروتينات الاندماج التي يلتحق بها في الخلية الجسدية.
تبين أن جرعة عالية من المادة التي يحتوي عليها الغسول كانت فعالة في تقليل العدوى الفيروسية، ومن الجيد أن تلك الجرعة لم تكن سامة للخلية الجسدية.

التعليقات مغلقة