علاج التهاب اللثة بوسائط دهنية

أظهرت دراسة حديثة من كلية الطب بجامعة ساو باولو، أن مادتين من المواد التي ينتجها الجسم من الحمض الدهني أوميجا3، يمكن أن تساعد في إصلاح الأنسجة التالفة باللثة. ووجدت تلك الدراسة أنهما تحفزان الخلايا الجذعية في الرباط اللثوي حتى في حالة وجود التهاب.

والالتهاب الموضعي هو أحد أكثر الجوانب صعوبة في علاج أمراض اللثة؛ فهو يتلف الأنسجة التي تحافظ على الأسنان في الفم وتؤمنها، وعلى الرغم من أن العلاج بالخلايا الجذعية يحفز تجديد هذه الهياكل في الدراسات التي أجريت في المختبر وفي حيوانات التجارب فإنه لا يعمل بشكل جيد في البشر بسبب الالتهاب.
ويطلق على المادتين اسم «ماريسين» و«ريسولفين»، وتبين من الدراسة الحالية إمكانية تحفيزهما كوسيلة لتحسين معدل نجاح ما يسمى بالعلاج التجديدي. وأظهرت النتائج لأول مرة أن الوسيطين الدهنيين يعززان مقدرة الخلايا الجذعية على التجدد حتى في حال وجود الالتهاب

التعليقات مغلقة