عقاقير ارتجاع الحمض تعالج نقص الأكسجة للمواليد

اكتشف باحثون في الصين طريقة محتملة لمنع تلف الدماغ الناجم عن ضعف وصول الدم ونقص الأكسجين لدى الأطفال حديثي الولادة. تقترح الدراسة أن استهداف مستقبلات الهيستامين H2 بالأدوية المستخدمة لعلاج ارتداد الحمض عند الرضع يمكن أن يساعد الأطفال حديثي الولادة على التعافي من تلك الحالة.يكون الأطفال عرضة لتلك الحالة منذ الحمل أو كمضاعفات ناتجة عن مشاكل أثناء الولادة، ويكون الخدج أكثر عرضة لها؛ حيث يقل وصول الدم المؤكسج إلى منطقة المادة البيضاء بالدماغ. ينتج عن ذلك إعاقات عصبية طويلة الأمد كالصرع والشلل الدماغي.وجد الباحثون أن بروتيناً يُعرف باسم مستقبل الهيستامين H2 يثبط تكون الخلايا الدبقية قليلة التغصن الناضجة القادرة على استعادة المادة البيضاء في الدماغ بعد الإصابة. تعافت الفئران التي تفتقر إلى مستقبلات الهيستامين H2 بشكل أفضل من مضاعفات نقص الأكسجة، وأصبحت قادرة على تجديد المزيد من المادة البيضاء، وأظهرت تحسناً في المهارات الحركية والوظيفة الإدراكية.تستخدم أدوية معينة مستقبلات الهيستامين H2 كعلاج لحالة ارتجاع الحمض عند الأطفال حديثي الولادة، وتبين من التجارب أن علاج الفئران باستخدام تلك الأدوية يحسن أيضاً تعافي الحيوانات من نقص الأكسجة ونقص التروية.

التعليقات مغلقة