طرق جديدة لمنع الجلطات

تنجح بعض الأدوية المخصصة لمرض ما في علاج مشكلة أخرى لم تصنع لأجلها، وهذا ما أكده باحثون بريطانيون في دراسة حديثة، حيث تبين أن عقار علاج الكوليسترول الضار قادرة على تقليل فرص الإصابة بجلطات بعض الأوردة الخطيرة.أظهرت نتيجة هذه الدراسة أن الدواء الخافض للكوليسترول الضار يمكن أن يقلل من حدوث جلطات الدم بالأوردة، والتي تمهد لحالة النوبة القلبية والسكتات.تابع الباحثون عدداً من الدراسات السابقة التي تمت على الدواء الذي يعالج الكوليسترول السيئ، واتضح من تحليل البيانات أنها تقلل الإصابة بالجلطات بنسبة 28%.قامت الدراسة بمراجعة وفحص بيانات 110 آلاف مريض بالكوليسترول، إلى أن توصلوا إلى هذه النتيجة للمرة الأولى، رغم أن هذا البحث لم يوضح أسباب الجلطات الوريدية، ولكنه أكد فاعلية الدواء المعالج للكوليسترول في تقليل فرص الإصابة بهذه المشكلة المرضية الخطيرة.يفيد دواء الكوليسترول عموماً في تخفيض كميات الكوليسترول الضار في الدم، والتي تعوق تدفق الدم بشكل طبيعي، وبالتالي فهي لحماية القلب من المشاكل

التعليقات مغلقة