صورة الجسد» ومعدلات الاكتئاب لدى المراهقين

كشفت دراسة هولندية حديثة نُشرت في مطلع شهر ديسمبر (كانون الأول) الحالي عن العلاقة بين عدم الرضا عن صورة الجسد (body image issues) وارتفاع معدلات الاكتئاب.والحقيقة أن الاكتئاب لدى المراهقين يمثل مشكلة كبيرة في العالم كله، ويكفي أن نعرف أن الانتحار هو ثاني أهم سبب للوفاة بين المراهقين في دولة مثل الولايات المتحدة، متقدماً على الإصابة بالأورام المختلفة، وذلك رغم التقدم الكبير والاهتمام في مجال الطب النفسي هناك.وبطبيعة الحال؛ تلعب صورة الجسد دوراً كبيراً في الإصابة بالإحباط، خصوصاً مع الهوس العالمي بتصور معين عن الجسد المتناسق والرياضي، وهو الأمر الذي جعل أعداداً كبيرة من المراهقين يقدمون على إجراء عمليات جراحية لتغير شكل أجسامهم؛ سواء عمليات للتخلص من البدانة وعمليات تجميلية لاكتساب شكل معين.الدراسة التي قام بها علماء من جامعة روتردام بهولندا ونشرت في «مجلة علم الأوبئة وصحة المجتمع (Journal of Epidemiology & Community Health)»، أوضحت أن نسب زيادة احتمالية الإصابة بالاكتئاب تبعاً للانطباعات المتعلقة بالجسد تتراوح من 50 إلى 82.5 في المائة. وهي نسبة كبيرة جداً بالطبع، وهو الأمر الذي يعني أن صورة الجسد أصبحت مشكلة صحية تستحق الاهتمام بها، وأجريت الدراسة على 3700 من المراهقين الإنجليز ذكوراً وإناثاً، وسئلوا في مراحل عمرية مختلفة عن مدى رضاهم عن تكوينهم الجسدي الخارجي من عدمه.صورة الجسدفي الرابعة عشرة من العمر كان الأولاد والبنات في الدراسة في حالة رضا معقولة عن أجسادهم بنحو 50 في المائة. وكانت البنات أقل رضا عن صورة أجسادهن من الأولاد، ولكن بنسبة بسيطة، وأكثر أجزاء الجسم التي كانت الفتيات في حالة عدم رضا عنها هي الفخذان والمعدة أو البطن، بينما كانت أقل الأجزاء بالنسبة للذكور هي بنيان الجسد وأعلى الفخذين والبطن.وبالنسبة للوزن بشكل عام، كانت هناك فتاة من كل 3 فتيات غير راضية عن وزنها، بينما بلغت النسبة واحداً لكل 7 ذكور. وبالنسبة لشكل الجسد بوجه عام (body figure) فقد كانت هناك واحدة فقط من كل 4 فتيات راضية عن شكل جسدها، بينما بلغت النسبة لدى الذكور واحداً إلى 7 أيضاً.أما في عمر 18 عاماً، فبدأ المراهقون يشكون من أعراض الاكتئاب. وكان هناك واحد من كل 20 من الذكور قد سبقت له المعاناة من أعراض خفيفة للاكتئاب على الأقل مرة واحدة، مقابل فتاة لكل 10 فتيات، وهنا يكون تأثير صورة الجسد على الحالة النفسية للفتيات دائماً أكبر من الذكور بطبيعة الحال. وكانت هناك نسبة من الفتيات بلغت 7 في المائة مررن بأعراض تتراوح بين المتوسطة والشديدة للاكتئاب على الأقل مرة واحدة، في مقابل 3 في المائة فقط من الذكور. وبالنسبة للأعراض الشديدة جداً للاكتئاب، وهي الأخطر على الإطلاق، فقد كانت نسبة حدوثها 1.5 في المائة لدى الفتيات، مقابل 0.7 في المائة لدى الذكور على الأقل مرة واحدة.اكتئاب المراهقينأوضح الباحثون أن عدم الرضا عن شكل الجسد في بدايات مرحلة المراهقة في عمر الرابعة عشرة يزيد من معدلات حدوث الاكتئاب لاحقاً في عمر الثامنة عشرة، وانعكس ذلك على الفتيات بشكل خاص. ومع كل زيادة في عدم الرضا زادت احتمالية حدوث أعراض بسيطة بنسبة 63 في المائة على الأقل مرة واحدة، ونسبة حدوث أعراض متوسطة (67 في المائة)، بينما بلغت نسبة الأعراض شديدة الحدة 84 في المائة. وبالنسبة للذكور، تراوحت النسب بشكل كبير؛ فبينما بلغت نسبة خطورة التعرض لأعراض خفيفة ومتوسطة 50 في المائة فقط، وصلت احتماليات التعرض لأعراض شديدة الحدة إلى 82.5 في المائة. وهذه الأعراض على تنوع شدتها ظهرت بوضوح لدى الفتيات والفتيان في عمر 18، وهو عمر الاقتراب من مرحلة الشباب، مما يؤدي إلى معاناه مبكرة لهم من الأمراض النفسية يمكن أن يستمر وهم بالغون، خصوصاً أن نسبة 61 في المائة من المراهقين حول العالم في حالة عدم رضا عن صورة أجسادهم. وهذه النسبة في ازدياد مستمر، وكلما ارتفعت تلك النسب، ارتفعت نسب الإصابة بالاكتئاب أيضاً، وعلى وجه التقريب يكون المراهق عرضة 3 أضعاف للمرض أكثر من الأقران العاديين.وحذر الباحثون الآباء والمتعاملين مع المراهقين من خطأ الخلط بين «صورة الجسد (body image)» و«التقدير الذاتي (Self – esteem)» حيث إن تقييم الذات واحترامها نابع من الشخص نفسه، بينما صورة الجسد تتحكم فيها مقاييس خارجية في الأساس مستمدة من المحيط المجتمعي وتقييم الأقران، والتي تنعكس بدورها على الشخص.وعلى سبيل المثال؛ يمكن أن تمتلك مراهقة تعاني من زيادة الوزن تقديراً ذاتياً جيداً ولا تعاني من أي مشكلة نفسية في بعض الدول التي يكون ذلك مقبولاً فيها مجتمعياً. ولكن في حالة تغيير إقامتها أو السفر إلى مجتمع جديد تعدّ زيادة الوزن تشويهاً لصورة الجسد وتبدأ في المعاناة النفسية وتبدأ في رفض الجسد، وينعكس ذلك على تقديرها الذاتي، وما يزيد الأمر صعوبة هو نظرات الآخرين الرافضة أو الساخرة أو المعاناة من التنمر في بعض الأحيان.شددت الدراسة على أهمية عدم الاستهانة بتصورات المراهقين عن أجسادهم حتى لو كانت نوعاً من المزاح أو السخرية الذاتية، ويجب على المحيطين بالمراهق توفير الدعم النفسي والحب غير المشروط. وفي حال ملاحظة أعراض اكتئاب يمكن الاستعانة بمختصين؛ سواء كانوا معالجين وأطباء نفسيين، حتى لو تظاهر المراهق بأن سبب عزلته أو قلقه أو حزنه أمور أخرى لا تتعلق بالجسد.* استشاري طب الأطفال

التعليقات مغلقة