دواء من بروتين جسدي لحمـــاية الـــرئتين

توصلت دراسة حديثة أجريت على الحيوانات، إلى أن التهاب الرئة القوي الناجم عن الإصابة بالإنفلونزا والذي يمكن أن يؤدي للوفاة، يمكن إيقافه عن طريق دواء مشتق من بروتين بشري طبيعي.في تجارب أجريت على الفئران، نفقت جميع الحيوانات غير المعالجة التي عُرضت لجرعة قاتلة من الإنفلونزا في غضون أيام. استمرت حياة جميع الفئران المصابة التي عولجت بالعلاج التجريبي، بل وحافظت على نشاطها وحافظت على وزنها على الرغم من وجود مستويات عالية من فيروس الإنفلونزا في رئتيها.العلاج التجريبي هو جرعة كبيرة من البروتين المعروف اختصاراً باسم MG53، وهو نوع من عائلة البروتينات التي تلعب دوراً أساسياً في إصلاح غشاء الخلية. تم تحديد ذلك البروتين بالفعل كعلاج محتمل لحالات منها مرض الزهايمر والجروح الجلدية المزمنة. أظهرت الدراسة الحالية مقدرته في الحد من خطر الوفاة من عدوى الإنفلونزا القاتلة عن طريق منع الالتهاب المفرط من دون أن يكون له أي تأثير على الفيروس في حد ذاته.

التعليقات مغلقة