دراسة أمريكية: معظم البشر معرضون للإصابة بهذا المرض

كشفت دراسة حديثة أجراها علماء في كلية الطب بجامعة إنديانا وجامعة ميشيجان وجامعة كيس ويسترن ريزيرف الأمريكية أن معظم البشر معرضون للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ووجد العلماء أن هرمون الأنسولين قد واجه طريقا مسدودا، مما حد من قدرته على التكيف وبالتالي جعل معظم الناس عرضة للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

وقال العلماء إن تسلسل هرمون الأنسولين أصبح مترسخًا عند حافة ضعف الإنتاج وهو ضعف جوهري بطفرات نادرة في جين الأنسولين تسبب مرض السكري في الطفولة.

وقد اقترحت الدراسات السابقة من هذه المجموعة وغيرها من المجموعات أن ضعف التخليق الحيوي للأنسولين قد يكون نتيجة لطفرات متنوعة تعيق قابلية طيّ البرونسولين.وسعت هذه المجموعة لتحديد ما إذا كان تطور الأنسولين في الفقاريات – بما في ذلك البشر – قد واجه عقبة في الطريق وهل فرضت سلسلة معقدة من الخطوات قيودًا جمدت تسلسل الأنسولين.وقال مايكل فايس، أستاذ في كلية الطب بجامعة إنديانا والباحث الرئيسي في الدراسة: «تتطور العمليات البيولوجية عادةً لتكون قوية، وهذا يحمينا في معظم الحالات من العيوب الخلقية والأمراض، ومع ذلك، يبدو أن مرض السكري استثناء».ويتفق الخبراء الوطنيون على أن هذا الاكتشاف يوفر رؤية أساسية لفهم أفضل لتطور مرض السكري من النوع الثاني لدى البالغين والأطفال، وكلاهما يرتفع بمعدلات تنذر بالخطر حول العالم.

التعليقات مغلقة