تغيرات دماغية وراء التوحد

ظهر من الدراسة الحالية أن عدداً قليلاً فقط من البروتينات تتفاعل مع الطفرة الجينية أكثر مما ينبغي في حالة التوحد، وعلى النقيض من ذلك وُجد أن العديد من البروتينات لم تكن مرتبطة بالناقل بما في ذلك بعض البروتينات التي تعرف بأنها منظمة له.ارتبطت التغييرات في الإشارات بواسطة الناقل العصبي السيروتونين بالتوحد لأكثر من 50 عاماً، ويعود تاريخها إلى نتائج ارتفاع مستوياته في دم بعض الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب، وهي سمة تسمى فرط سيروتونين الدم.ركزعلماء الأعصاب في مختبر راندي دي بلاكلي على الناقل العصبي بالجسم المعروف باسم السيروتونين، وهو الجزئ الذي ينظم الحالة المزاجية في الدماغ وينظم العديد من المشابك الدماغية. يتم تنظيم إمداد السيروتونين بإحكام بواسطة بروتين يسمى ناقل السيروتونين والذي يزيله بعيداً عن المشابك؛ للحد من تأثيره. يمكن أن تؤثر التحولات في نشاط الناقل بشكل كبير في مقدرة السيروتونين على العمل في الدماغ.

التعليقات مغلقة