المحلول الملحي لعلاج العقم

يمكن أن تتحول طريقة ما لتشخيص أحد الأعضاء أو الأمراض إلى أسلوب جديد للعلاج، هذا ما قدمته دراسة أسترالية جديدة، حيث بينت أن نمط استعمال التصوير للرحم يصلح أن يصبح علاجاً فعالاً لمشكلة العقم لدى بعض السيدات.درس العلماء مدى إمكانية استخدام طريقة فحص استمرت قرناً من الزمن في معالجة العقم، وفيها يتم تنظيف قنوات فالوب باستخدام زيت الخشخاش مع اليود، وهو نمط قديم لتصوير الرحم استعمل منذ أكثر من 100 عام، والذي يسمى اختبار الصبغة للتصوير بالأشعة السينية، للكشف عن قناتي فالوب والرحم.يستعمل هذا الأسلوب في الأساس للتصوير وليس للعلاج، ولاحظ العلماء اختفاء مشكلة العقم لدى بعض السيدات وزيادة عدد الحوامل منهن، وذلك بعد إجراء عملية شطف قنوات فالوب بالمحلول الملحي أو المائي، ولكن لم يتم معرفة أيهما أكثر تأثيراً في هذه الحالة.تمت التجربة على 2000 سيدة مصابة بالعقم، أجرى 50% منهن الشطف بالمحلول الزيتي، و50% بالشطف بالمحلول المائي، فكانت النتيجة حمل 43% من أصحاب المحلول الزيتي، و32% للمحلول المائي.

التعليقات مغلقة