الـ «تاتــو» يدمـــر الغــدد العرقية

تمكن فريق من الباحثين من تحديد العلاقة بين الوشم وتلف الغدد العرقية، من خلال دراسة نُشرت في مجلة «علم وظائف الأعضاء التطبيقي». وجدت الدراسة، والتي شملت مجموعة من الرجال والنساء الذين لديهم وشم بالجلد، أن الأجزاء الموشومة من الجلد انخفضت بها معدلات التعرق مقارنة بالأجزاء المجاورة غير الموشومة.ارتدى المتطوعون بدلة خاصة مبطنة بأنبوب يوزع الماء الساخن بما يزيد على 120 درجة فهرنهايت لمدة 30 دقيقة لزيادة درجات الحرارة الأساسية وقياس مستوى التعرق. بدأت مناطق الجلد الموشومة وغير الموشومة تتعرق في ذات الوقت تقريباً، ولكن المناطق الموشومة أنتجت في النهاية عرقاً أقل من المناطق التي ليس بها وشم.يمكن لأي ضرر يلحق بالغدد المفرزة للعرق داخل الجلد أن يضعف الاستجابة للتعرق، ويحتمل أن يزيد من خطر ارتفاع درجة الحرارة إذا كان الضرر يغطي مساحة كبيرة بما يكفي من سطح الجسم.

التعليقات مغلقة